قتال عنيف ومستمرة في منطقة المرج وتجدده في ريف دمشق الجنوبي الشرقي

محافظة ريف دمشق- المرصد السوري لحقوق الإنسان:: قصفت قوات النظام مناطق في بلدة أوتايا بمنطقة المرج في الغوطة الشرقية، ما أدى لسقوط جرحى، ترافق مع استمرار الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية من جهة أخرى، في محور حوش الضواهرة في الغوطة الشرقية، ما أدى لإعطاب آلية لقوات النظام، ترافق مع سقوط عدة صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض- أرض على المنطقة.

على صعيد متصل تدور معارك عنيفة عنيفة منذ فجر اليوم الأحد الـ 16 من تموز / يوليو الجاري، بين جيش أسود الشرقية وقوات احمد العبدو من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جهة أخرى، على في عدة محاور في البادية السورية، وسط تقدم لقوات احمد العبدو وجيش أسود الشرقية في منطقة غراب وجبل غراب وخبرة الغريب، في محاولة من الفصائل التقدم باتجاه تل مخروطة ومناطق سيطرة النظام، حيث تهدف قوات النظام لتحقيق تقدمه جديد وتطويق مئات الكيلومترات التي تسيطر عليها الفصائل في باديتي دمشق والسويداء، وفي حال تمكنت قوات النظام من إجبار الفصائل على الانسحاب قبيل إطباق السيطرة على المنطقة الممتدة بين خط التقدم والحصار والبادية الممتدة في ريفي دمشق الجنوبي الشرقي والسويداء الشمالي الشرقي، فإنها ستتمكن من استعادة السيطرة على نحو 2800 كلم، كما ستستعيد قوات النظام السيطرة على محافظة السويداء بشكل كامل، وتصبح بذلك ثاني محافظة خاضعة لسيطرة قوات النظام بعد محافظة طرطوس.