قتال متواصلة في شرق الفرات وقوات سوريا الديمقراطية تسعى لتقليص سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” وإنهائها في ضفاف النهر

21

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لا يزال القتال متواصلاً بين قوات سوريا الديمقراطية المدعمة بطائرات التحالف الدولي والطائرات الروسية من جانب، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، على محاور في شرق نهر الفرات، بالريف الشرقي لدير الزور، حيث تتركز العمليات القتالية على محاور في قرية أبو حردوب وأطرافها والقريبة من منطقتي أبو حمام والكشكية والجرذي، في محاولة من قوات عملية “عاصفة الجزيرة”، تحقيق تقدم في المنطقة، والسيطرة على مزيد من القرى وإنهاء وجود التنظيم في شرق الفرات، وسط استهدافات متبادلة بين الطرفين، وتحليق لطائرات التحالف الدولي في سماء المنطقة، ومعلومات عن مزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، بينما قصفت قوات النظام مناطق في بلدة هجين وقرية البحرة في شرق النهر بريف دير الزور الشرقي، وأنباء عن شهداء وسقوط جرحى.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد أمس الأربعاء، مجزرة ارتكبتها طائرات التحالف الدولي وذلك باستهدافها مناطق في قرية الجرذي شرقي الواقعة على الضفاف الشرقية من نهر الفرات، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن الطائرات استهدفت بغاراتها أماكن في القرية بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء قبيل سيطرة قوات سوريا الديمقراطية عليها، وتسببت الضربات بمجزرة راح ضحيتها 23 شهيداً من عائلة واحدة بينهم 8 أطفال دون سن الـ 18، و6 مواطنات فوق سن الـ 18، والشهداء نازحون من بلدة صبيخان إلى قرية الجرذي شرقي، فيما لا يزال عدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود عدد من الجرحى بعضهم في حالات خطرة، بالإضافة لوجود معلومات عن شهداء آخرين، كما نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس أن قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من السيطرة على الجرذي الشرقي والجرذي الغربي وسويدان جزيرة خلال الـ 24 ساعة الفائتة.