قتال مستمر تشهده محاور في مدينة الرقة وتنظيم “الدولة الإسلامية” ينفذ هجمات معاكسة داخل أحياء فيها

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لا تزال الاشتباكات مستمرة بين قوات سوريا الديمقراطية المدعمة بالقوات الخاصة الأمريكية من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، على محاور في محيط مركز ووسط المدينة، حيث تترافق الاشتباكات مع قصف متجدد من قبل قوات عملية “غضب الفرات” وقصف من قبل طائرات التحالف الدولي على مناطق في المدينة، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” نفذ هجمات معاكسة على محاور تواجد قوات سوريا الديمقراطية في محاولة منه لاستعادة مواقع كان الأخير تقدم إليها قبل أيام، وتسبب الاشتباكات في وقوع خسائر بشرية في صفوف الطرفين، حيث قضى نحو 5 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية، في حين قتل عدد من عناصر التنظيم بالإضافة لإصابة آخرين بجراح من الطرفين، كما تسبب القصف في وقوع مزيد من الشهداء والجرحى المدنيين

وكان المرصد السوري لحقوق الإنشان نشر أمس أنه سفرت الضربات الجوية للتحالف الدولي، على المدينة، عن استشهاد وإصابة عشرات المدنيين، تأكد استشهاد نحو 12 منهم، بينهم طفلان و3 مواطنات، فيما لا تزال أعداد الشهداء مرشحة للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة، ووجود مفقودين ليرتفع إلى 801 على الأقل من بينهم ناشط في المرصد السوري لحقوق الإنسان، و202 طفلاً و126 مواطنة، عدد الشهداء المدنيين الذين وثقهم المرصد السوري في مدينة الرقة وريفها، منذ الـ 5 من حزيران / يونيو الفائت من العام 2017 وحتى اليوم الـ 24 من آب / أغسطس الجاري، والشهداء هم 785 مدني بينهم ما لا يقل عن 197 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و119 مواطنة فوق سن الـ 18، استشهدوا في مدينة الرقة، بالإضافة إلى 16 مدني بينهم 3 أطفال و4 مواطنات استشهدوا في غارات على قرية زور شمر ومنطقة أخرى عند الضفاف الجنوبي لنهر الفرات بريف الرقة الشرقي، كما تسبب القصف الجوي بإصابة مئات المواطنين بجراح متفاوتة الخطورة، وبعضهم تعرض لبتر أطراف ولإعاقات دائمة، بينما لا يزال بعضهم بحالات خطرة، ما قد يرشح عدد الشهداء للارتفاع، كما دمِّرت عشرات المنازل والمرافق الخدمية في المدينة، نتيجة لهذا القصف المكثف، الذي استهدف مدينة الرقة ومحيطها وأطرافها، فيما تواردت معلومات عن وجود مزيد من الشهداء المدنيينن لم يتمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيقهم.