قتلت طفل زوجها بسبب بكائه.. الكشف عن جريمة جديدة ضمن مناطق سيطرة النظام

في تطور مخيف.. المرصد السوري يوثّق 12 جريمة قتل في مناطق النظام خلال 15 يوماً

كشفت مصادر عن جريمة وقعت ضمن مناطق سيطرة النظام في الخامس من يناير/كانون الثاني الحالي بمحافظة السويداء، جنوبي سوريا، حيث أقدمت امرأة من أبناء محافظة حماة، تسكن في ناحية المزرعة في السويداء على قتل طفل زوجها الرضيع والبالغ من العمر خمسة أشهر، بسبب بكائه الشديد، مستغلة غياب أبيه عن المنزل، ووصل الطفل الرضيع إلى مشفى السويداء في الخامس من كانون الثاني بعد إسعافه من قِبل عمه، وقالت زوجة أبيه بأن وفاة الطفل طبيعية حينها، لكن التحقيقات التي أجراها فرع الأمن الجنائي في السويداء أثبتت عكس ذلك، لتعرف الزوجة بأنها قتلته خنقًا لأنها تكرهه، بالإضافة إلى قيامها بتعذيب شقيق المغدور البالغ من العمر سنتين، مرارا وتكرارا.

ومع هذه الجريمة الشنعاء الجديدة، يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثق وقوع 12 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2022 وتحديداً الثالث منه، بعضها ناجم عن عنف أسري وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، وراح ضحية تلك الجرائم 4 أطفال دون سن 18، و4 مواطنات فوق سن 18، و4 رجال، توزعوا على النحو التالي: “شابة في العاصمة دمشق وطفلة وشاب في ريف دمشق ومواطن وسيدتين في طرطوس ورضيع وشاب بمحافظة حماة وشابة وطفلة ورضيع وشاب بمحافظة السويداء”

المرصد السوري لحقوق الإنسان ينوه إلى أن معدل الجرائم يتصاعد بشكل مخيف في مناطق سيطرة النظام، ضمن قضايا انتقام وثأر وعنف أسري، وهو شيء لا يدعو للتفاؤل إطلاقاً، لاسيما مع تصاعد مثل هذه الجرائم بشكل كبير جداً خلال الآونة الأخيرة.
وعليه فإن المرصد السوري لحقوق الإنسان، يجدد مطالبته المجتمع الدولي للتدخل الفوري بغية إيجاد حل سياسي لإنهاء أزمة أبناء الشعب السوري الذي عانى الأمرين من حرب آتت على الأخضر واليابس على مدار نحو 11 عاماً، وضرورة فرض الأمن والأمان في سورية التي تشهد فلتان أمني مستشري على اختلاف مناطق السيطرة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد