قتلى للنظام السوري بحمص والمعارضة تتقدم بالقنيطرة

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة، إن عدد القتلى في محافظة درعا ارتفع إلى 20 شخصا بينهم 15 من قوات المعارضة، بعد اشتباكات عنيفة مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف القنيطرة وريف درعا، في وقت تدور فيه معارك عنيفة في أحياء عديدة من حلب.

وتعرضت مناطق في درعا البلد لقصف من قبل قوات النظام دون أنباء عن إصابات، كما تعرضت مناطق ببلدة اليادودة لقصف من قوات النظام، وقصفت قوات النظام بعدة صواريخ مناطق في بلدة مسحرة بريف القنيطرة.

وتحاول قوات المعارضة التقدم إلى معاقل النظام في مدينة البعث في القنيطرة، التي يعتبر من أكبر معاقل النظام في المنطقة، بعدما تمكنت المعارضة من السيطرة على مناطق واسعة في المحافظة، سعيا لفتح الطريق إلى دمشق.

اشتباكات بجوبر

وفي دمشق، تعرضت مناطق في شارع الـ30 قرب مخيم اليرموك لقصف من قبل قوات النظام، ترافق مع اشتباكات عنيفة مدعمة بميليشيات فلسطينية موالية في محور شارع فلسطين بمخيم اليرموك.

بينما سقطت قذيفة هاون بعد منتصف ليل أمس على منطقة في حي التضامن، ما أدى لأضرار مادية، في حين دارت بعد منتصف ليل أمس اشتباكات عنيفة في حي جوبر، في ظل أنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، كما قصفت قوات النظام الحي بصاروخ يعتقد أنه من نوع أرض – أرض.

وقصفت قوات النظام أطراف مخيم خان الشيح بريف دمشق الغربي، وأماكن أخرى في مدينة حرستا وجرود مدينة قارة وبلدة المشرفة في منطقة القلمون، ومناطق أخرى في وادي عين ترما، ومزارع تل كردي قرب مدينة دوما بالغوطة الشرقية.

في حين سقط صاروخان يعتقد أنهما من نوع أرض – أرض بالقرب من بلدة زبدين بالغوطة الشرقية، عقبه قصف من قبل قوات النظام بقذائف الهاون.

قصف بإدلب

وفي إدلب، قتلت امرأتان وطفلة جراء قصف الطيران الحربي على مناطق في بلدة معرشورين بريف معرة النعمان، في حين قصف الطيران المروحي ليل أمس مناطق في الأراضي الزراعية جنوب مدينة خان شيخون بريف إدلب، وفي دير الزور، تعرضت مناطق في قرية المريعية وحويجة صقر لقصف من قوات النظام.

وفي مدينة حمص، استعادت قوات النظام مدعمة بمسلحين موالين لها، السيطرة على عدة نقاط بمنطقة شاعر بريف المدينة الشرقي، عقب اشتباكات مع تنظيم “داعش” ما أدى لمقتل 8 عناصر على الأقل من الدفاع الوطني، في وقت فتحت فيه قوات النظام صباح اليوم نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في الجزيرة السابعة بحي الوعر في حمص.

براميل متفجرة

وفي حلب، تدور اشتباكات بين قوات المعارضة والنظام على عدة محاور بحلب القديمة، ترافق مع فتح الطيران الحربي نيران رشاشاته الثقيلة على أحياء قاضي عسكر والشعار شرق حلب، وفي حي الراشدين، تدور اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وحزب الله من جهة وقوات المعارضة.

كما قصف طيران النظام مناطق في محيط قرية حندرات شمال حلب، ومحيط مبنى المخابرات الجوية بحي جمعية الزهراء غرب حلب، تبعه فتح الطيران الحربي نيران رشاشاته الثقيلة على مناطق في محيط بلدة كفر حمرة ومناطق أخرى في الليرمون شمال حلب، إضافة لإلقاء الطيران المروحي برميلين متفجرين على مناطق في قرية السميرية بريف حلب الجنوبي، ما أدى لمقتل سيدة مسنة وإصابة آخرين بجراح.

نبل والزهراء

وفي شمال غرب حلب، دارت اشتباكات عنيفة ليل أمس بين قوات النظام وقوات المعارضة وجبهة النصرة، في محيط بلدتي نبل والزهراء، اللتان يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

وفي اللاذقية، قال المرصد إن مواطنا من المدينة قتل تحت التعذيب في سجون قوات النظام، بعد اعتقاله منذ نحو عامين ونصف.

المصدر أخبارك نت