قتلى من «الثوري الإيراني» والميليشيات العراقية في حمص

قتل أربعة من المسلحين الموالين للقوات الحكومية السورية في ريف حمص الشرقي، كما استهدف تنظيم «داعش» تجمعاً لمقاتلي الحرس الثوري الإيراني في ريف حمص الشرقي، في وقت واصلت قوات النظام، قصفها بالطائرات والصواريخ لمناطق في بلدة عين ترما ومدينة عربين وبلدة حمورية بالغوطة الشرقية، ما أدى لسقوط عدد من الجرحى، فيما قصفت الفصائل المسلحة مواقع لتنظيم «داعش» في حوض اليرموك بريف درعا الغربي، بينما اندلعت اشتباكات في السلمية بريف حماة، في حين قصفت طائرات حربية لم تعرف هويتها الميادين ومناطق في الريف الشرقي لدير الزور بحسب المرصد.
وقال مصدر في المعارضة السورية، إن أربعة عناصر من حركة النجباء العراقية قتلوا خلال «اشتباكات مع عناصر تنظيم داعش في محيط حقل الهيل النفطي شرق مدينة تدمر بريف حمص». وأكدت المصادر أن «تنظيم الدولة استهدف بسيارة مفخخة تجمعا لمقاتلي الحرس الثوري الإيراني قرب قرية حميمة في ريف حمص الشرقي، وأن 3 عناصر على الأقل قتلوا وأصيب 5 آخرين». ونعت مواقع إيرانية أمس مقتل خمسة عناصر بينهم ضابط برتبة عقيد قتلوا منذ مطلع هذا الأسبوع. وأشارت الصحف الموالية إلى أن معظم القتلى لقوا حتفهم في البادية السورية، أثناء قتالهم إلى جانب صفوف القوات الحكومية بحجة الدفاع عن المقدسات. 
وذكر المرصد السوري أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات النظام، ومقاتلي فيلق الرحمن، على محور عارفة بحي جوبر ومحيط المتحلق الجنوبي، فيما ارتفع إلى 6 عدد الغارات التي نفذتها الطائرات الحربية على مناطق في أطراف بلدة عين ترما، منذ صباح أمس، كما ارتفع إلى 9 على الأقل عدد الصواريخ التي يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، والتي أطلقتها قوات النظام على أطراف عين ترما، في حين قصفت قوات النظام بعدة قذائف مناطق في أطراف بلدتي حوش الضواهرة والزريقية في منطقة المرج بغوطة دمشق الشرقية. وأشار المرصد إلى أن قوات النظام قصفت بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء، بما لا يقل عن 20 صاروخ، يعتقد أنها من نوع أرض – أرض مناطق في بلدة عين ترما في الغوطة الشرقية، ما أدى لسقوط جرحى، كما قصفت مناطق في مدينة عربين وبلدة حمورية بالغوطة الشرقية، ما أدى لإصابة مواطنين اثنين بجراح. 
وبحسب المرصد، قصفت الفصائل المسلحة مناطق في قرى وبلدات حوض اليرموك بريف درعا الغربي، والتي يسيطر عليها جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم «داعش»، من دون الإفصاح عن وقوع إصابات. كما تعرضت بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء، مناطق في قرية لحايا بريف حماة الشمالي إلى القصف، في حين دارت اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) من جهة أخرى، في محور السطحيات بريف سلمية الغربي بمحافظة حماة، وسط أنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

من جهة أخرى، جددت طائرات التحالف الدولي قصفها مستهدفة مناطق في الريف الشرقي لدير الزور، وذكر المرصد السوري أن الضربات الجوية التي نفذتها طائرات لا يعلم ما إذا كانت روسية أم تابعة للتحالف الدولي، استهدفت منازل مدنيين في المدينة، ما تسبب بمقتل طفل ووقوع عدد من الجرحى.

المصدر:الخليج