قتلى وجرحى بتفجير مفخخة بمخيم الركبان داخل الحدود السورية

وقع تفجير، السبت، في مخيم الركبان في الجانب السوري القريب من الحدود الأردنية، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية “بترا” عن مصدر عسكري أردني. 

وبحسب مصادر صحفية أدى الانفجار الذي يعتقد وقوف تنظيم الدولة وراءه إلى سقوط 8 قتلى و13 جريحا من المدنيين .

وبحسب روايات صحفية تابعتها “عربي21” فإن الانفجار ناجم عن سيارة مفخخة كانت مركونة بجوار أحد المحال التجارية لبيع الوقود بالسوق الخاص بالمخيم صباح اليوم .

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، ووسائل إعلام سورية إن التفجير تم بواسطة سيارة مفخخة، وأنه استهدف حاجزا لما يُعرف بـ”جيش العشائر”، المكلف بحماية المخيم في الداخل السوري ، وأشارت أيضا إلى سقوط العشرات بين قتلى وجرحى.

ويعيش في المخيم لاجئون وجماعات للمعارضة تقاتل كلا من القوات الحكومية السورية ومقاتلي تنظيم الدولة. واستهدفت تفجيرات، المخيم العام الماضي.

واستهدف المخيم قبلا من طرف تنظيم الدولة الذي طال حينها قاعدة عسكرية أردنية وأسفر عن مقتل سبعة عساكر أردنيين عبر تفجير سيارة مفخخة.

وقال التنظيم حينها إن “أبو المغيرة الخالدي” هو من نفذ التفجير، وأن ذلك تم بعد عمليات رصد وجمع للمعلومات حول قاعدة الركبان التي تضم قوات مشتركة أمريكية وأردنية .

وقال التنظيم إن المنفذ تمكن حينها من اجتياز الساتر الترابي (السوري) ومن ثم اجتاز حرس الحدود الأردني، وانغمس داخل القاعدة المذكورة وفجر سيارته المفخخة وسطها، مما أسفر –حسب المصدر الخاص بالتنظيم – عن مقتل وإصابة العشرات، من الجيش والأمن الأردني .

ويتبنى التنظيم رواية مفادها أن الوظيفة الأساسية لقاعدة الركبان هي “دعم وتنسيق عمل صحوات الردة لشن هجمات على مواقع جنود الدولة الإسلامية في بادية الحماد والقلمون الشرقي اللتين شهدتا نشاطا في عمليات جنود الخلافة في الآونة الأخيرة”.

 
المصدر:عربي21