قتلى وجرحى بسلسلة هجمات نفذها مجهولون بالأسلحة الرشاشة والعبوات الناسفة ضد عناصر قوات سوريا الديمقراطية شرق دير الزور

62

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري أن مسلحون مجهولون أقدموا على اغتيال 3 عناصر من قوات سوريا الديمقراطية في بلدات الحوايج وذيبان والطيانة بريف دير الزور الشرقي عن طريق استهدافهم بالأسلحة الرشاشة، وفي ذات السياق سمع دوي انفجار شرق دير الزور تبين أنه ناجم عن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة عسكرية تابعة لقوات سوريا الديمقراطية ما أدى إلى مقتل عنصر وإصابة آخر بجروح.

ونشر المرصد السوري أن عبوة ناسفة انفجرت مساء أمس الأربعاء في قرية الوسيعة بالقرب من بلدة الصور بريف ديرالزور الشمالي، ما أدى لأضرار مادية، دون معلومات عن خسائر بشرية، وسط استنفار من قبل عناصر قوات سوريا الديمقراطية في المنطقة وإطلاقهم النار في الهواء.

فيما رصد المرصد السوري في الـ7 من شهر آب الجاري، انفجار عبوة ناسفة بسيارة رئيس المجلس المدني ببلدة الشحيل في ريف ديرالزور الشرقي، ما أسفر عن أضرار مادية، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، ونشر المرصد السوري في الـ 6 من شهر آب الجاري، أن مسلحين مجهولين يستقلون دراجة نارية أقدموا على اغتيال عنصرين من قوات سوريا الديمقراطية في قرية سويدان جزيرة بريف ديرالزور الشرقي وذلك من خلال إطلاق النار عليهم بالأسلحة الرشاشة، وفي سياق متصل سمع دوي انفجار عنيف مساء اليوم بريف دير الزور الشرقي تبين أنه ناجم عن عبوة ناسفة انفجرت أثناء مرور آلية من نوع همر تابعة لقوات سورية الديمقراطية في بلدة الشحيل شرق دير الزور ما أدى إلى تدميرها و مقتل عنصرين من قسد، ونشر المرصد السوري في الـ 3 من شهر آب / أغسطس الجاري، أن مسلحون مجهولون يستقلون أربع دراجات نارية أقدموا على إطلاق النار نحو نقطة عسكرية لقوات سوريا الديمقراطية في بلدة الشحيل شرق دير الزور، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

ونشر المرصد السوري في الـ 27 من شهر تموز / يوليو الفائت، أن مسلحان يستقلان دراجة نارية قاموا بمهاجمة سيارة تابعة لقوات سوريا الديمقراطية في بلدة الشحيل شرق دير الزور حيث ألقى المهاجمان قنابل صوتية بعد أن فتحوا نيران رشاشاتهم تجاه السيارة ومن ثم فرا الى جهة مجهولة، و رصد المرصد السوري أيضاً، عملية اغتيال جديدة طالت قيادي بارز شرق الفرات، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن مسلحين مجهولين يعتقد أنهم من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” اغتالوا فجر اليوم الجمعة (ياسر الدحلة) القيادي السابق ضمن قوات سوريا الديمقراطية بالإضافة لقوات النخبة التابعة لأحمد الجربا، وذلك بعملية استهداف بالأسلحة الرشاشة على طريق دير الزور – الحسكة، كما أصيب آخرين معه بجراح بالإضافة لوجود اثنين مفقودين حتى اللحظة، ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، فإنه يرتفع إلى 341 شخص من المقاتلين والمدنيين والعاملين في المجال النفطي والمسؤولين في جهات خدمية، ممن اغتيلوا ضمن 4 محافظات هي حلب ودير الزور والرقة والحسكة بالإضافة لمنطقة منبج في شمال شرق محافظة حلب، والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية حيث رصد المرصد السوري اغتيال هذه الخلايا لـ 95 مدني من ضمنهم 5 أطفال و4 مواطنات في ريف دير الزور الشرقي وريف الحسكة ومدينة الرقة وريفها ومنطقة منبج، إضافة لاغتيال 244 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية بينهم قادة محليين في المناطق ذاتها، فيما قضى 4 من عناصر التحالف الدولي، كما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان سقوط عشرات الجرحى جراء عمليات الاغتيال هذه.