قتلى وجرحى بينهم مدنيين في اقتتال فصائلي جديد في رأس العين (سري كانييه)

 

محافظة الحسكة: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، اشتباكات بين عناصر من فصيل فرقة الحمزة الموالي لتركيا، في كل من مدينة رأس العين (سري كانييه)، وقرية دويرة بريفها، حيث استخدم المتقاتلون الأسلحة الثقيلة (دوشكا وقذائف “آربيجي”) إضافة إلى الرشاشات ومختلف الأسلحة الفردية.
وفي سياق ذلك، انسحب عناصر الفصائل الموالية لتركيا من قرية ليلان ومناجير لدعم أطراف المتقاتلين.
ونتيجة الاشتباكات المتواصلة قُتل 3 عناصر الفصائل الموالية لتركيا، وأصيب عدد من المواطنين بينهم امرأة بالرصاص الطائش.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثّق أمس، مقتل مواطن من أبناء قرية تل دياب في ريف رأس العين (سري كانييه) بدم بارد على يد عناصر من فصيل أحرار الشرقية الموالي لتركيا، ووفقًا للمصادر فإن الضحية طالب عناصر أحرار الشرقية بمستحقاته المالية أجرة عمله لديهم في إصلاح عدة منازل، ليعاجله أحد العناصر بطلق ناري في رأسه، وإلقاء جثته خارج القرية “تل دياب”.
وفي سياق ذلك، طالب ذوي الضحية وأبناء القرية بمحاسبة القتلة دون جدوى، في حين اعتقل عناصر الفصائل شقيقه واقتادوه إلى المراكز الأمنية للشرطة المدنية في مدينة رأس العين.