قتلى وجرحى في اشتباكات بين الفصائل وخلية تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة الباب وعنصر من الأخير يفجر نفسه بحزام ناسف

محافظة حلب: وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل 3 من التشكيلات العسكرية الموالية لأنقرة، جراء اشتباكات مع خلية تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، كما قتل اثنين من الخلية أحدهما فجر نفسه بحزام ناسف، وسط استنفار متواصل تشهده المدينة الخاضعة لسيطرة فصائل غرفة عمليات “درع الفرات”، وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من ريف حلب الشرقي، رصدوا اشتباكات عنيفة تشهدها مدينة الباب الخاضعة لسيطرة فصائل غرفة عمليات “درع الفرات”، بين الفصائل العسكرية الموالية لأنقرة من جهة، ومسلحين مجهولين يرجح أنهم من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، على خلفية مهاجمة الأول لمواقع الأخير، وسط معلومات مؤكدة عن خسائر بشرية، ومعلومات عن تفجير أحد عناصر الخلية لنفسه بحزام ناسف، فيما وصلت تعزيزات عسكرية للفصائل نظراً لصعوبة اقتحام وكر الخلية حتى اللحظة.

وكان المرصد السوري رصد في 24 الشهر الجاري، توتراً تشهده كل من مدينة الباب وريفها ضمن مناطق نفوذ القوات التركية وفصائل غرفة عمليات “درع الفرات”، حيث دارت اشتباكات بين الشرطة العسكرية ومسلحين في منطقة احتيملات، ما أدى لسقوط أكثر من 7 جرحى، عقب ذلك داهمت الشرطة العسكرية المنطقة واعتقلت 4 أشخاص على الأقل، وفي مدينة الباب، شنت الشرطة العسكرية حملة مداهمات ضمن منطقة السكن الشبابي ودوار “غصن الزيتون” واعتقلت عدة أشخاص.