قتيلان وجرحى في اشتباكات بين فصيل محلي مدعوم من المخابرات العسكرية ومسلحين من عشائر البدو في السويداء

محافظة السويداء: لا تزال الاشتباكات بالأسلحة المتوسطة والقنابل متواصلة في حي المقوس بمدينة السويداء، بين مجموعات من عشائر البدو من جهة، وعناصر فصيل محلي مدعوم من المخابرات العسكرية من جهة أخرى، بعد اختطاف الأخير لعدد من أبناء العشائر واقتيادهم إلى جهة مجهولة.
ووثق نشطاء المرصد السوري ارتفاع عدد القتلى إلى 2 وإصابة آخرين، وسط توتر كبير وقطع الطرقات من قبل ذوي القتلى والمخطوفين.
وكان نشطاء المرصد قد وثقوا، قبل قليل، مقتل مواطن نتيجة إصابته في تبادل إطلاق النار في حي المقوس بمدينة السويداء.
ووفقا للتفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري، فإن فصيل محلي حاول اعتقال أحد أبناء حي المقوس، في حين تصدى مجموعة أشخاص وجرى تبادل لإطلاق النار مع عناصر الفصيل، وسط توتر أمني في المدينة.
يأتي ذلك في ظل تصاعد الفوضى و حوادث الانفلات الأمني بعموم مناطق الجنوب السوري.
وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادت، في 23 أيار، بأن أهالي عثروا على جثة مواطن مقتول على طريق دمشق – السويداء شمالي المدينة، ليتبين لاحقًا بأن الجثة تعود لمتطوع في فرع “أمن الدولة” ويعمل على سيارة نقل بالأجرة بعد انتهاء دوامه، وينحدر من قرية ريمة اللحف بريف السويداء.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد