المرصد السوري لحقوق الانسان

قتيلان ومصاب في استهدافات متبادلة بين مسلحين وعناصر قوات النظام في محافظة درعا

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان: أصيب عنصر في قوات النظام في مدينة نوى في ريف درعا، اليوم، إثر استهدافه من قبل مسلحين مجهولين يستقلون دراجة نارية.
في سياق ذلك، استهدف عناصر التسوية بنيران أسلحتهم الرشاشة شابان مجهولان بالقرب من المخفر في مدينة نوى، ما أدى إلى مقتلهما على الفور، فيما احتجز عناصر التسوية التابعون للنظام جثتيهما، كما فرضوا طوق أمني في مكان الحادثة. 
وبذلك، ترتفع أعداد الهجمات ومحاولات الاغتيال بأشكال وأساليب عدة عبر تفجير عبوات وألغام وآليات مفخخة وإطلاق نار نفذتها خلايا مسلحة خلال الفترة الممتدة من يونيو/حزيران الماضي وحتى يومنا هذا إلى أكثر من 405، فيما وصل عدد الذين استشهدوا وقتلوا إثر تلك المحاولات خلال الفترة ذاتها إلى 246، وهم: 50 مدنيا بينهم 5 مواطنات و4 أطفال، إضافة إلى 129 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها والمتعاونين مع قوات الأمن، و44 من مقاتلي الفصائل ممن أجروا “تسويات ومصالحات”، وباتوا في صفوف أجهزة النظام الأمنية من بينهم قادة سابقين، و17 من المليشيات السورية التابعة لـ”حزب الله” اللبناني والقوات الإيرانية، بالإضافة إلى 6 مما يُعرف بـ”الفيلق الخامس” الذي أنشأته روسيا.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول