قتيل من قوات النظام بقصف تركي على مخفر في ريف عين العرب (كوباني) شرقي حلب

محافظة حلب: وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل عنصر من قوات النظام قنصًا برصاص الجنود الأتراك، في مخفر يتمركز به عناصر قوات النظام وسط قرية قرموغ شرقي عين العرب (كوباني) في ريف حلب الشرقي.

كما قصفت القوات التركية بالأسلحة الثقيلة مواقع في القرية ومحيطها.
وفي 10 يناير، قصفت طائرة مسيرة تركية موقعين في ريف مدينة عين العرب (كوباني) بريف حلب الشرقي، الأول في قرية ترميك 3 كيلومتر عن مركز مدينة كوباني، والثاني لا يزال مجهولًا.
على صعيد متصل، قصفت القوات التركية بقذائف المدفعية، مناطق فارغة من السكان شرق مدينة عين العرب (كوباني)، دون ورود معلومات حتى اللحظة عن وقوع ضحايا أو أضرار ناجمة عن الاستهداف.
ويأتي التصعيد التركي على خلفية التفجير الأخير ومقتل 3 جنود من القوات التركية، بعبوة ناسفة أمس الأول، مقابل قرية بغدك عند الحدود الإدارية بين محافظتي حلب والرقة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، قصفًا مدفعيًا لليوم الثاني على التوالي نفذته القوات التركية على ريفي عين العرب (كوباني) شرقي حلب، و تل أبيض (كري سبي) بريف الرقة، وبحسب نشطاء المرصد السوري فإن القصف استهدف قرية خانى الواقعة في الريف الشرقي لمدينة كوباني وقرى عريضة وجرن وقزعلي وزنوبيا وحرية وأحمدية الواقعة في الريف الغربي لمدينة تل أبيض.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، وثّق يوم في 8 يناير، استشهاد مختار قرية خان بريف مدينة كوباني الشرقي، بالإضافة إلى إصابة 12 مدني بجراح متفاوتة بينهم نساء وأطفال، أحد الأطفال بترت ساقه، نتيجة القصف الصاروخي المكثف، الذي نفذته القوات التركية على مدينة عين العرب (كوباني) وريفها الشرقي قرب الحدود مع تركيا، وبحسب نشطاء المرصد السوري، فإن القصف التركي طال نحو 15 قرية وبلدة بريفي عين العرب كوباني وتل أبيض من بينها “قرموغ وكوبرلك وجرن وكلتب وتلجيب وخانة وزرزوري وصوان وصليبي وخان وبير عرب وقرى أخرى”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد