قتيل وجرحى في اقتتال عشائري ضمن مناطق نفوذ “قوات مجلس منبج العسكري” بريف منبج

محافظة حلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، اقتتال عشائري مسلح شهدته قرية عوسجلي الخاضعة لنفوذ قوات مجلس منبج العسكري والواقعة بريف منبج الغربي، ضمن محافظة حلب، على خلفية نزاعات بين الطرفين، وذلك خلال الساعات الفائتة، الأمر الذي أدى لمقتل شخص وسقوط جرحى، ووفقاً لنشطاء المرصد السوري فإن القتيل من أحد نازحي حلب ويقطن بخيم متواجدة هناك، وعقب الاقتتال انتشرت القوات العسكرية بالقرية لمنع تجدد الاقتتال.
يأتي ذلك في ظل تصاعد حوادث الاقتتال العشائري والقتل ضمن مناطق نفوذ الإدارة الذاتية لشمال وشمال شرق سورية.
وكان المرصد السوري أشار في 11 الشهر الجاري، إلى اندلاع اشتباكات تحمل طابع عشائري بالأسلحة الرشاشة، في بلدة الصبحة بريف دير الزور الشرقي، بين أبناء عشيرة المشاهدة من جهة، والكبيصة من جهة أخرى، إثر خلاف تطور لاشتباكات، وسط ودعوات أهلية لتدخل وجهاء المنطقة لفض النزاع، دون ورود معلومات عن وقوع ضحايا.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، في 5 تموز، بأن مشاجرة اندلعت بين عائلتي “المحل” و”الخضرات” وهما أبناء عمومة من عشيرة الإذار التي تقطن في بلدة البحرة شرقي دير الزور، حيث تطورت إلى اقتتال عشائري بين العائلتين  مما أسفر عن مقتل شخص من عائلة “المحل” وإصابة ثلاثة أشخاص بجروح من عائلة “الخضرات” نقلوا على إثرها إلى المشفى لتلقي العلاج، وسط توتر تشهده بلدة البحرة شرقي دير الزور.