المرصد السوري لحقوق الانسان

قتيل وجريح في اشتباكات عائلية في مخيم للنازحين شرق حلب.. والفصائل الموالية لتركيا تداهم المخيم 

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان: داهم عناصر من الشرطة العسكرية والمدنية مدعومين بقوة عسكرية، اليوم، مخيما للنازحين في بلدة ترحين شمال حلب، بحثا عن مطلوبين من عائلتين نازحين من السفيرة في ريف حلب.
وشهدت البلدة، ظهر اليوم، اشتباكات بين المسلحين من العائلتين في مخيم ترحين في ريف مدينة الباب شرق حلب، أسفرت عن مقتل شاب وإصابة آخر، وسط استمرار التوتر في المنطقة.
وكان وجهاء المنطقة تدخلوا، مساء أمس، لإطفاء فتيل الاحتقان بين العائلتين، بعد حشود من كلا الطرفين، وإطلاق الرصاص في المخيم.  
وكان رجل مسن توفي، اليوم، متأثرا بجراحه التي أصيب بها جراء إطلاق الرصاص العشوائي من قبل أحد فصائل “درع الفرات” الموالية لتركيا، في قرية التوخار الكبير في ريف جرابلس الجنوبي قبل يومين. 
ووفقا لمصادر المرصد السوري، فإن المسن أصيب، تزامنا مع توتر أمني في القرية بعد قيام عناصر من الفصائل الموالية لتركيا بالاعتداء على فتاة، اسائتهم للأهالي أثناء قيامهم بمداهمة المنازل بحثا عن مطلوبين، حيث تجمهر بعض الأهالي الرافضين لتلك الاعتداءات، أثناء ذلك، أطلقت العناصر التابعة لفصائل “درع الفرات”، النار على جموع المواطنين، ما تسبب بوقوع 6 جرحى من بينهم الرجل المسن الذي فارق الحياة.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول