قتيل وجريح من الفصائل الموالية لتركيا في اشتباكات مع قوات النظام شرق حلب

 

محافظة حلب: قُتل عنصر من الفصائل الموالية لتركيا وأصيب آخر، جراء اندلاع اشتباكات عنيفة، مساء اليوم، بين قوات النظام من جهة، وعناصر الفصائل الموالية لتركيا، من جهة أخرى، على محور قرية فيجة حمدان بريف الباب شرقي حلب.
وكان نشطاء المرصد السوري قد رصدوا، قبل قليل، قصفًا نفذته القوات التركية بالمدفعية الثقيلة، على قريتي تل مضيق وسد الشهباء ضمن مناطق انتشار القوات الكردية في ريف حلب الشمالي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
ويأتي ذلك بعد نحو أسبوع من الهدوء الحذر على تلك المحاور
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في 21 كانون الثاني، إصابة عنصرين من قوات النظام السوري بجروح متفاوتة جراء استهداف عناصر في الجيش الوطني بصاروخ “تاو”، نقطة تابعة لقوات النظام في قرية المياسة بناحية شيراوا، شمال غربي حلب، جرى نقلهما إلى مشفى نبل شمالي حلب لتلقي العلاج.
المرصد السوري أشار، في 20 كانون الثاني، إلى أن القوات التركية قصفت مناطق متفرقة في ريفي حلب الشمالي والشمالي الغربي، ضمن مناطق انتشار القوات الكردية، حيث استهدفت بالقذائف الصاروخية والمدفعية 15 منطقة، هي: تل رفعت وكفرنايا وشيخ عيسى ودير جمال وعين دقنة وخريبكة والزيارة وآقبية وإرشادية والمالكية وتنب ومرعناز وشوارغة وكفر انطون والعلقمية، ما أدى لسقوط جرحى بالإضافة لأضرار مادية.
وتأوي المناطق آنفة الذكر مهجرين من عفرين بفعل العملية العسكرية التركية “غصن الزيتون”، كما يتواجد في بعض تلك المناطق قوات النظام.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد