قذائف تستهدف محيط مخيم اليرموك موقعة جرحى في ظل التحشد والاستنفار المتبادل في جنوب دمشق

32

محافظة دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: هزت انفجارات مناطق في القسم الجنوبي من العاصمة، ناجمة عن سقوط قذائف على مناطق محيط دوار البطيخة عند أطراف مخيم اليرموك، في جنوب دمشق، قالت مصادر متقاطعة أن تنظيم “الدولة الإسلامية” اطلقها على المنطقة، ما تسبب بإصابة عدة أشخاص بينهم أطفال بجراح، بالتزامن مع التحشدات التي تجري في المنطقة من قبل قوات النظام وحلفائها، لتنفيذ عمل عسكري ضد التنظيم في أحياء القدم والتضامن ومخيم اليرموك والحجر الأسود

 

وكان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس عن استمرار الاستنفار على الجبهات الجنوبية من العاصمة دمشق، حيث يعمد تنظيم “الدولة الإسلامية”، إلى تنفيذ عمليات تحصين لمواقعه، وإعادة ترتيب صفوفه، تحسباً لعملية عسكرية من المزمع أن تنفذ ضده مع انتهاء تنفيذ اتفاق دوما، إذ رصد المرصد السوري تنفيذ التنظيم لعمليات تحصين وتعزيز مواقعه وتوزيع عناصره، لصد الهجوم المحتمل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، على القسم الجنوبي من العاصمة دمشق، وتجري هذه التحضيرات من قبل التنظيم تزامناً مع استمرار التحشدات من قبل قوات النظام وحلفائها، في استكمال للتحضيرات لشن العملية العسكرية ضد التنظيم في كل من مخيم اليرموك والقدم والحجر الأسود والتضامن بجنوب العاصمة دمشق، في حين نشر المرصد السوري أمس أنه مع المحاولة الروسية لاستكمال عملية تهجير مقاتلي جيش الإسلام وعوائلهم والمدنيين الرافضين للاتفاق، وبعد التوصل لاتفاق يترقب هو الآخر الموافقة الروسية على الشروط، تتواصل عمليات التحشد في محيط القسم الجنوبي من العاصمة دمشق من قبل قوات النظام وحلفائها، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان وصول مزيد من التعزيزات إلى المنطقة، إذ استقدم لواء القدس الفلسطيني العشرات من عناصره من حلب، للمشاركة في الهجوم على مخيم اليرموك والمناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في جنوب دمشق، فيما تجري عمليات تحصين المواقع، واستقدام الآليات والمعدات وتعزيز المواقع بالعناصر المستقدمين حديثاً من مناطق سورية سورية مختلفة، بغية استعادة قوات النظام للسيطرة على كامل العاصمة دمشق ومحيطها، كما كان حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الاثنين الفائت، على معلومات من مصادر موثوقة، حول التوصل لاتفاق في جنوب دمشق، حيث أكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أنه جرى التوصل لاتفاق حول القسم الخاضع لسيطرة الفصائل من جنوب العاصمة دمشق والبلدات الثلاث “يلدا وبيت سحم وببيلا”، في الريف الجنوبي لدمشق، إذ أكدت المصادر أن الاتفاق ينص على انسحاب كل من يرفض الاتفاق من الفصائل نحو وجهتين، حيث يتجه مقاتلو فصيل أبابيل حوران، نحو درعا في الجنوب السوري، فيما تتجه بقية الفصائل وهي حركة أحرار الشام الإسلامية ولواء شام الرسول وجيش الإسلام نحو الشمال السوري، فيما يجري الترقب للموافقة الروسية النهائية لبدء تنفيذ الاتفاق بعدها، بغية تحقيق الهدف الروسي وهو تأمين العاصمة دمشق عبر فرض طوق من المناطق التي تمكنت فيها روسيا من تنظيم عمليات “تسوية”، انتهت جميعها بفرض تهجير على من يرفض الاتفاق.