“قرار 2254 لا يقل خطورة عن المصالحات”.. أبناء سرمين في ريف إدلب يرفضون المصالحة مع النظام

محافظة إدلب: خرج العشرات من أبناء مدينة سرمين بريف إدلب بوقفة احتجاجية، رفضاً المصالحة مع النظام، وتنديداً بالتقارب التركي-السوري على حساب دماء أبناء الشعب السوري، وسط دعوات بفتح المعركة ضد النظام.
وحمل المحتجون لافتات كتبت عليها:”جاويش أوغلو أنت واهم لن نصالح.. لدينا مليون ونصف شهيد قتلهم بشار وعصاباته”، “إلى المتوهمين بالحلول الأممية قرار جنيف 2254 لا يقل خطورة عن المصالحات التي يدعونا إليها نظام أردوغان”.. “كل من تسول له نفسه للصلح مع عصابات الأسد فهو هدف لنا فهو عدو”.
ويأتي ذلك، بسبب تجلّي حقيقة أردوغان وفضح مخططاته التي باتت معروفة لدى الشعب السوري، ورفضاً لهذا التقارب.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد في 1 كانون الثاني الجاري، تجمع العشرات من أبناء مدينة سلقين بريف إدلب الشمالي في مظاهرة احتجاجية غاضبة ومنددة بالتقارب بين النظامين التركي والسوري، وحمل المحتجون لافتات تطالب بإسقاط النظام، وتؤكد أن هذا التقارب جاء على حساب دماء الشعب السوري التي سالت ومازالت تسيل حتى الآن،