“قسد” تؤكد استمرار التعاون مع القوات الروسية لخفض التصعيد شمال سوريا

أكد القائد العام لقوات “قسد”، أن “التعاون سيستمر مع القوات الروسية بشكل مؤكد لخفض التصعيد في الحدود الشمالية لسوريا”، معتبرا تصريحات الرئيس السوري الأخيرة لا تصب بخدمة وحدة سوريا.

وقال قائد قوات سوريا الديموقراطية مظلوم عبدي خلال المؤتمر الصحفي السنوي العام لـ”قسد” إن “داعش” لا يزال التهديد الأكبر في شمال شرق سوريا، مؤكدا استمرار الشراكة مع التحالف الدولي.

وشدد عبدي أن “تحرير المناطق السورية المحتلة من قبل تركيا هي من أولويات قوات سوريا الديموقراطية”، لافتا إلى أن “عمليات التغيير الديموغرافي مستمرة في المناطق المحتلة من تركيا”.

وأكد أنه “لا بد من عودة السكان الأصليين إلى عفرين ورأس العين وتل أبيض”.

وأعرب عن أسفه الشديد لعدم تمكن الأمم المتحدة من فتح المعابر وإيصال المساعدات الإنسانية إلى شمال وشرق سوريا.

وشدد عبدي أنه “منذ بداية الأزمة السورية نحن مع الحل والحوار السوري السوري”، معتبرا أن “تصريحات الرئيس السوري بشار الأسد الأخيرة عدائية تجاه قواتنا ولا تصب في خدمة وحدة سوريا ولا نقبلها”.

وتوجه قائد “قسد” للذين يتهمون قواته “بالخيانة والتقسيم بأنهم هم من تركوا مناطق شمال شرقي سوريا لتنظيم القاعدة وداعش”، وقال: “الذين يتهموننا هم الذين تركوا الحدود والمعابر وقواتنا استعادتها وتحرسها”.

وأكد عبدي أن قوات “قسد” فخورة بهويتها السورية الوطنية الجامعة.

المصدر: روسيا اليوم

 

 

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد