«قسد» تتقدم لاجتياح آخر جيوب «الدواعش» شرقي الفرات

21

نقلت قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي، أكثر من 10 حاملات تحمل على متنها سيارات وعربات طويلة، تم الاستيلاء عليها من عناصر تنظيم «داعش» الذي بدأ يلفظ أنفاسه الأخيرة ضمن ما تبقى له من مناطق.
وأكد المرصد السوري، استمرار تحركات التحالف الدولي من وإلى جبهات القتال وخطوط التماس مع التنظيم، كذلك شهدت المناطق المتبقية تحت سيطرة التنظيم والمتمثلة بالسوسة والباغوز فوقاني، عمليات قصف من قبل التحالف الدولي بأكثر من 20 قذيفة، كما وردت معلومات عن استهداف القوات العراقية للمناطق ذاتها بقذائف عدة.

وعلى صعيد متصل رصد المرصد السوري، دخول أكثر من 300 عنصر من قوات سوريا الديمقراطية، بعتادهم الكامل وبرفقة عربات تحمل رشاشات ثقيلة، مع 10 سيارات إسعاف، إلى خطوط الجبهة، وأكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري، أن هجوماً يجري التحضير لتنفيذه من قبل قوات سوريا الديمقراطية، وذلك في وقت تحتدم فيه المواجهات على محاور في محيط السوسة والباغوز فوقاني، وهما آخر منطقتين متبقيتين للتنظيم؛ حيث رصد المرصد السوري، تقدماً بطيئاً من قبل قوات سوريا الديمقراطية في المنطقة نتيجة الألغام المزروعة بكثافة من قبل التنظيم، بالتزامن مع دخول رتل للتحالف الدولي مؤلف من 6 عربات همر وشاحنة عسكرية لتبديل قواتها الموجودة على خطوط التماس، كما رصد المرصد السوري، استيلاء قوات قسد، على كميات من الأسلحة في منطقة الشعفة والمناطق التي تقدمت إليها مؤخراً.
في غضون ذلك، اكتملت عملية إجلاء أكبر دفعة من الفارين من مناطق التنظيم إلى مناطق سوريا الديمقراطية؛ حيث أخرجت أول دفعة على متن عدد من الشاحنات، التي كان دخل منها أكثر من 25 شاحنة، حملت على متنها أكثر من 600 شخص أغلبيتهم من الأطفال والنساء ومن ضمنهم رجال لا تتجاوز أعمارهم ال 45 سنة، في حين لا تزال دفعات أخرى من الفارين تنتظر عملية نقلهم.

المصدر: الخليج