“قسد” تداهم مواقع تهريب “النفط” على نهر الفرات.. وقوات النظام تغلق غالبية المعابر باتجاه “قسد” في ريف دير الزور 

محافظة دير الزور: داهمت قوات سوريا الديمقراطية معابر التهريب في بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، وصادرت أنابيب ومضخات تعمل على تهريب النفط عبر ضخه من مناطقها إلى مناطق نفوذ النظام السوري والميليشيات الإيرانية في الجهة المقابلة على ضفاف نهر الفرات.
على صعيد متصل، أغلقت قوات النظام السوري، جميع المعابر الرسمية وغير الشرعية الواصلة لمناطق سيطرة “قسد” على نهر الفرات بدير الزور، فيما أبقت على معبرين إنسانيين هما الصالحية والعشارة، وذلك بعد موجة الهجرة التي تشهدها مناطق سيطرة النظام السوري نحو مناطق “قسد” ومن ثم مناطق “نبع السلام”  باتجاه الحدود التركية.
وكان المرصد السوري قد وثق، في 16 أيلول، مقتل عنصر من قوات “الدفاع الوطني” الموالية للنظام في مدينة الميادين بريف دير الزور، متأثرًا بجراحه التي أصيب بها  في 7 أيلول، نتيجة اشتباكات مع عناصر “قسد”، أثناء مكافحة التهريب إلى مناطق النظام السوري، عند جسر الميادين تحديدًا.
نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان رصدوا، في 15، اشتباكات بالأسلحة الرشاشة، بين قوات سوريا الديمقراطية المتمركزة في بلدة أبو حمام من جهة، وقوات النظام المتمركزة في قرية الدوير من جهة أخرى، بعد مداهمة دورية لقوات سوريا الديمقراطية معابر التهريب في المنطقة.
كما شهدت المنطقة نزوح العائلات في منطقة الاشتباكات في بلدة أبو حمام إلى مناطق أخرى بالبلدة، وداهمت دورية لقوات سوريا الديمقراطية المعابر النهرية في بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي وأطلق عناصرها النار باتجاه قوات النظام المتمركزة في بلدة بقرص.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد