المرصد السوري لحقوق الانسان

قسد ترسل تعزيزات عسكرية لريف دير الزور الشمالي

أرسلت قوات سوريا الديمقراطية تعزيزات عسكرية إلى خطوط التماس مع مناطق سيطرة قوات النظام في ريف دير الزور الشمالي، وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

ووصلت تعزيزات قسد العسكرية، بعد يوم، من مقتل مدنيين اثنين وإصابة 11 آخرين، جراء إطلاق قوات النظام النار على متظاهرين قرب قرية (الصالحية) الواقعة على الخط الفاصل بين مناطق سيطرة قسد ومناطق قوات النظام، في ريف دير الزور الشمالي.

وقال المرصد السوري، إن الحشود العسكرية لقسد وصلت إلى قريتي (الجنينة) و(الجيعة) ومنطقة (المعامل) في ريفي دير الزور الغربي والشمالي، مشيراً إلى وصول تعزيزات مماثلة من جانب قوات النظام إلى قريتي (الصالحية) و (حطلة).

هذا وكان أهالي عدة قرى في ريف دير الزور الشمالي، خرجوا في مظاهرة مطالبين بطرد قوات النظام والقوات الإيرانية من المنطقة.

وأوضح المرصد السوري، أن قوات النظام أطلقت النار على المتظاهرين، بعد اقترابهم من قرية (الصالحية).

ورفع المتظاهرون شعارات تطالب التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية بالدخول إلى هذه القرى، وإيقاف سيطرة القوات الإيرانية الموالية للنظام السوري، بحسب المرصد.

يذكر أن قسد تسيطر على معظم مساحة ريف دير الزور الشرقي، بدعم التحالف الدولي، بينما تسيطر قوات النظام على ما تبقى من مساحة المحافظة، ومنها مدينة دير الزور نفسها.

المصدر: arta

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول