قسد تسيطر على قرى نفذ منها تنظيم “الدولة الإسلامية” انسحابات متتالية في شرق الفرات وتقترب من الالتقاء بقواتها المتواجدة قبالة مدينة دير الزور

24

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات سوريا الديمقراطية بعد سيطرتها على قريتي الصعوة وزغير جزيرة، تقدمت إلى قرية حوايج ذياب، حيث تمكنت من السيطرة عليها، بعد تراجع التنظيم إلى مناطق يسيطر عليها على الضفاف الشرقية لنهر الفرات، وانسحابه منها، ومع هذا التقدم من قبل قوات عملية “عاصفة الجزيرة”، فإن مئات الأمتار تفصل قوات سوريا الديمقراطية عن الالتقاء بقواتها المتواجدة على الضفاف الشرقية المقابلة لمدينة دير الزور وامتداها الشمالي الغربي، وستصبح على مشارف بلدة محيميدة التي ينحدر منها شيخ عشيرة البكَّارة، والذي يقاتل عدد من أفراد عشيرته إلى جانب قوات النظام في معارك دير الزور

المصادر الموثوقة أكدت للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” يعمد إلى الانسحاب من الجبهات المشتعلة مع قوات سوريا الديمقراطية، حيث يركز التنظيم قوته في مواجهة قوات النظام والقوات الروسية والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، حيث شهدت القرى الأخيرة التي سيطر عليها التنظيم -الصعوة وحوايج ذياب والكسرة وزغير جزيرة- عمليات انسحاب متتالية لعناصر التنظيم منها، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر قبل ساعات أن قوات النظام تمكنت من التقدم مجدداً بعد سيطرتها على أمس على قرية الصعوة بريف دير الزور الشمالي الغربي، وسيطرت على قرية جديدة، هي قرية زغير جزيرة، كما كان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أمس أن اشتباكات تدور بين الطرفين في بادية حريزة التابعة للبصيرة وعلى محاور في محيط منطقة الصعوة، في محاولة من قوات سوريا الديمقراطية، تحقيق تقدم في المنطقة، والسيطرة على مزيد من المناطق فيها، وبالتالي تقليص مناطق سيطرة التنظيم، كما كان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر في نهاية أيلول / سبتمبر الفائت من العام الجاري 2017، أن قوات عملية “عاصفة الجزيرة” تمكنت من فرض سيطرتها الكاملة على بلدة الصور الواقعة في الريف الشمالي لدير الزور، على الطريق الواصل بين مدينة دير الزور وريف الحسكة، فيما بدأت قوات سوريا الديمقراطية عملية تمشيط للبلدة، وسط اشتباكات متفاوت العنف بينها وبين عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، في محيط البلدة، إثر هجمات معاكسة ينفذها عناصر التنظيم في محاولة لاستعادة السيطرة على البلدة التي خسروها بعد سنوات من السيطرة عليها