“قسد” تشتبك مع مسلحين موالين للنظام على الضفة الغربية لنهر الفرات

272

محافظة دير الزور: دارت اشتباكات متقطعة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، بين عناصر “قسد” من جهة، والمسلحين الموالين لقوات النظام المتمركزين على أطراف نهر الفرات في مدينة الميادين شرق دير الزور من جهة أخرى، دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية.
وتشهد المنطقة الفاصلة بين ضفتي نهر الفرات عمليات قنص وتسلل واستهدافات متبادلة، حيث يهاجم المسلحون المحليون، منذ أحداث ديرالزور في أواخر آب الفائت، مواقع قوات سوريا الديمقراطية، الأمر الذي يزيد من الفوضى والفلتان الأمني والأعمال التخريبية.
وأشار المرصد السوري، إلى أن اشتباكات مسلحة عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة اندلعت بعد منتصف ليل السبت– الأحد بين عناصر من قوات سوريا الديمقراطية متمركزين في نقاط على خط نهر الفرات في بلدة محيميدة بريف دير الزور الغربي من جهة، ومسلحين محليين موالين لإيران من جهة أخرى في محاولة منهم التسلل باتجاه مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.
كما واستهدف المسلحون محطة مياه بلدة السفيرة تحتاني بريف دير الزور الغربي مما أدى لاحتراقها
ودفعت قوات سوريا الديمقراطية تعزيزات عسكرية من ساحة بلدة الكسرة باتجاه نقاطها المنتشرة على نهر الفرات في بلدات محيميدة والجنينة والحصان.
وقصفت قوات سوريا الديمقراطية المتمركزة بحويجة البصيرة شرقي دير الزور، بعد منتصف ليل السبت – الأحد بالمدفعية الثقيلة مواقع لقوات النظام في ضفاف الفرات الغربية.
من جهتها ردت قوات الأخيرة بقصف مماثل على مصادر النيران، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية وحجم الأضرار المادية حتى اللحظة.
وتشهد المنطقة الفاصلة بين ضفتي نهر الفرات بشكل متكرر عمليات قنص وتسلل واستهدافات متبادلة بين قوات النظام والميليشيات المساندة لها من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية من جهة أخرى، تخلف العديد من الضحايا بينهم مدنيين.