«قسد» تضغط على ميليشيات طهران… وسقوط مسيّرة إسرائيلية جنوب سوريا

43

سقطت طائرة إسرائيلية مسيّرة في الأراضي السورية بسبب «مشكلات فنية»، في وقت ضيقت فيه «قوات سوريا الديمقراطية (قسد)» على ميليشيات إيرانية شمال شرقي سوريا، وسط استمرار القصف مع فصائل مدعومة من تركيا.
وفقاً للجيش الإسرائيلي، فإنه لا يوجد قلق من تسرب معلومات بعد سقوط «الدرون»، وإن الحادث قيد التحقيق، حسبما ذكرت صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية في موقعها الإلكتروني مساء الأحد.
ولم يكشف الجيش الإٍسرائيلي عن طبيعة مهمة الطائرة المسيرة.
وبحسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، الذي يتخذ من بريطانيا مقراً له، استهدفت إسرائيل منذ بداية العام الحالي، الأراضي السورية 14 مرة ودمرت أكثر من 40 هدفاً، ما أسفر عن مقتل نحو 100 شخص، ضمن استهدافها مواقع إيرانية.
وقال «المرصد» أمس: «داهمت دوريات تابعة لـ(قسد)، معابر التهريب النفطية ببلدة الشحيل شرقي دير الزور، وصادرت عدداً من العبّارات النهرية التي تستخدم لتهريب المحروقات إلى مناطق النظام السوري في الطرف المقابل من نهر الفرات، وحرق بعضها الآخر».
يأتي ذلك في إطار ملاحقة مهربي النفط من مناطق «قسد» إلى مناطق نفوذ قوات النظام والميليشيات الإيرانية على الضفة الأخرى لنهر الفرات.
وفي منتصف الشهر الماضي، داهمت «قوات سوريا الديمقراطية» منطقة العبّارات المائية في بلدة الشحيل الواقعة على ضفة نهر الفرات في ريف دير الزور الشرقي، واستهدفت عبارات نهرية في المنطقة، كما أحرقت أخرى كانت مركونة في بلدة الحويجة بالريف ذاته.

ورصد «المرصد»، دوريات تابعة لـ«قوات سوريا الديمقراطية» داهمت المعابر النهرية في قرية الرز بريف دير الزور الشرقي، حيث قام عناصر الدورية بسحب أنبوب يستخدم لتهريب النفط يصل إلى قرية الزباري على الضفة الثانية من نهر الفرات ضمن مناطق سيطرة النظام وعمدوا إلى حرقه.
وفي هذا السياق، أشار «المرصد» إلى «دورية مشتركة بين الشرطة العسكرية الروسية والقوات التركية، في ريف عين العرب (كوباني) الشرقي، تزامناً مع تحليق مروحيتين روسيتين، حيث انطلقت الدورية المؤلفة من 8 عربات عسكرية روسية وتركية، من قرية غريب وجابت قرى كربناف وكوسك وعليشار وجوم علي وكورتك وكوبك ساتان وتيري وتليجب وتل حاجب وقباجق صغير وبوزتبه وقره موغ وجيشان، وصولاً إلى مفرق قرية خرابيسان فوقاني».
وعادت الدورية بعدها إلى نقطة انطلاقها في قرية «غريب». وتعد هذه الدورية الـ67 بين الجانبين في المنطقة.
وكان «المرصد» رصد، في 9 أغسطس (آب) الحالي، تسيير دورية مشتركة روسية – تركية في ريف حلب الشرقي، برفقة مروحيات روسية حلقت في أجواء المنطقة، حيث انطلقت الدورية المؤلفة من 8 عربات عسكرية روسية وتركية، من قرية آشمة 20 كيلومتراً غرب عين العرب (كوباني) وجابت قرى جارقلي فوقاني، وجبنة، وبياضية، وصولاً إلى قرية زور مغار التي تعد آخر قرية غرب عين العرب (كوباني)، قبل أن تعود باتجاه الشرق، وتسلك الطريق التي تمر في قرى بياضية وجبنة ومشكو وبيندر وقراقوي تحتاني وقولا وسوسان، وصولاً إلى حاجز «الأسايش» قرب الإذاعة غرب مدينة عين العرب (كوباني).
وتوقف القصف على ريف تل تمر في محافظة الحسكة، فجر أمس، بعد أن شهدت الساعات الماضية قصفاً متبادلاً بين القواعد التركية والفصائل الموالية لها من طرف، و«قسد» من طرف آخر، حيث سقطت قذائف على قرية عصفورية البعيدة عن خط المواجهات جنوب تل تمر، والدردارة، وتزامناً مع القصف جرت اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين «قسد» من جهة، والفصائل الموالية لتركيا من جهة أخرى، شمال غرب تل تمر، وسط معلومات عن محاولة تقدم في الدردارة.
ولا تزال حركة النزوح من قرى تل تمر مستمرة، وأصبحت معظم القرى خالية من سكانها.
وكان «المرصد» وثق مقتل عنصر من الفصائل الموالية لتركيا من أبناء إدلب، قنصاً برصاص عناصر «قسد» على محاور «نبع السلام».
على صعيد متصل، قصفت القوات التركية والفصائل الموالية لها بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون قرية الدردارة والطريق التي تربط بلدة تل تمر مع القامشلي.
يأتي ذلك بعد استقدام الفصائل الموالية لتركيا عشرات المقاتلين إلى مدينة رأس العين وتوزيع بعضهم على محاور القتال في «نبع السلام».
وكانت القوات التركية قد قصفت بالمدفعية الثقيلة ريف تل تمر، في 14 من الشهر الحالي، حيث سقطت قذائف مدفعية في قرى الدردارة وقبور قراجنة والمسلطة، تزامناً مع إطلاق قنابل مضيئة فوق محاور القتال.

 

 

المصدر: الشرق الاوسط