قسد تواصل عملياتها للسيطرة على الـ 15 كلم مربع الأخيرة بشرق الفرات تزامناً مع تحضيرات لإخراج دفعة جديدة من الخارجين من ما تبقى من جيب التنظيم

26

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لا تزال قوات سوريا الديمقراطية مستمرة في عمليتها العسكرية بدعم من التحالف الدولي، ضد آخر ما تبقى لتنظيم “الدولة الإسلامية” عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، حيث رصد المرصد السوري مواصلة قوات قسد محاولات تحقيق تقدم جديد والسيطرة على الـ 15 كلم مربع الأخيرة المتبقية للتنظيم، عند الضفة الشرقية للنهر، وتترافق الاشتباكات مع استهدافات متبادلة بين الطرفين، وسط تحليق لطائرات التحالف الدولي في أجواء المنطقة، كما رصد المرصد السوري مواصلة التحالف الدولي تحركاته من وإلى جبهات القتال حيث دخلت عدد من الآليات التابعة للتحالف من عربات همر أمريكية وشاحنات عسكرية، عقبها خروج عدة عربات أخرى، كذلك رصد المرصد السوري دخول 10 شاحنات على الأقل إلى خطوط التماس والجبهة مع ما تبقى من جيب تنظيم “الدولة الإسلامية”، لإخراج دفعة جديدة ممن تبقى من المدنيين وعوائل عناصر التنظيم إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

ونشر المرصد السوري أمس أن قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من تحقيق تقدم مهم جديد، والسيطرة على كامل بلدة السوسة ومحيطها، لتحصره في بلدة الباغوز فوقاني وفي قرى وتجمعات سكنية متصلة معها، تبلغ مساحتها مجتمعة نحو 15 كلم مربع، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدة مصادر موثوقة أن قوات سوريا الديمقراطية خلال تقدمها لا تزال تعيقها الألغام المزروعة بكثافة، في حين تعمد مع التحالف الدولي لاستهداف مواقع التنظيم جوياً في حال حدوث أية مقاومة في المنطقة، كما أن المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد في الوقت ذاته خروج ودخول عدة عربات همر أمريكية وشاحنات عسكرية من وإلى منطقة الجبه مع ما تبقى من جيب تنظيم “الدولة الإسلامية” الأخير، عند الضفة الشرقية لنهر الفرات، فيما رجحت المصادر الموثوقة أن تتمكن قسد والتحالف خلال الوقت القليل المقبل، من تحقيق غلبة عسكرية في المنطقة، فيما كان المرصد السوري نشر خلال الساعات الأخيرة أن تنظيم “الدولة الإسلامية” يواصل محاولة البقاء على قيد الحياة، داخل آخر ما تبقى له من شرق الفرات، الذي كان يسيطر في بداية تشكيل “خلافته” على أجزاء واسعة منه، إذ عمدت قوات سوريا الديمقراطية مع قوات برية من التحالف الدولي وإسناد ناري من الأخير مع دعم جوي، لتضييق الخناق بشكل أكبر على التنظيم، الذي كان يمتد في منطقة حوض نهر الفرات من جهة الضفة الشرقية، بمساحة واحدة ممتدة من هجين إلى الحدود السورية – العراقية، حيث تمكنت قسد من التقدم وحصر التنظيم في منطقة السوسة وبلدة الباغوز فوقاني، بعد قطع صلته بالأراضي العراقية وتقليص سيطرته في بقية المناطق التي كانت تشكل جيب التنظيم الأخير في منطقة شرق الفرات، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدد من المصادر الأهلية أن بضعة مئات من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، غالبيتهم من جنسيات عراقية وآسيوية وجنسيات أخرى عربية وغربية، لا يزالون يحاولون التصدي لتقدم قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي، ومحاولة توسعة السيطرة في شرق نهر الفرات، عبر الاعتماد على من تبقى من “الانغماسيين والانتحاريين”، وبواسطة تفجير العربات المفخخة واعتماداً على الألغام المكثفة التي زرعها التنظيم في محيط مناطق تواجده.

ونشر قبل نحو 24 ساعة من الآن أيضاً أن ريف دير الزور الشرقي، شهد عند الساعة الـ 17:00 من مساء اليوم الثلاثاء الـ 15 من كانون الثاني / يناير الجاري من العام 2019، أن أكثر من 1000 شخص من النساء والأطفال والمسنين، ومن ضمنهم شبان ورجال، خرجوا من جيب تنظيم “الدولة الإسلامية” عند الضفة الشرقية لنهر الفرات واتجهوا نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، حيث خرج قسم منهم بسيارات خاصة، فيما خرج البقية على متن شاحنات أدخلتها قوات سوريا الديمقراطية صباح اليوم إلى منطقة الجبهة لنقلهم إلى مخيمات خاضعة لرقابة وإشراف من قوات سوريا الديمقراطية، في حين من المرتقب أن يخرج مزيد من المدنيين وعوائل عناصر التنظيم خلال الساعات المقبلة، في استكمال لعمليات الفرار من ما تبقى من جيب التنظيم، عند الضفاف الشرقية من النهر، بالتزامن مع العملية العسكرية التي تهدف لإنهاء وجوده بشكل كامل من المنطقة، ومع خروج مزيد من الأشخاص من جيب التنظيم، فإنه يرتفع إلى 19600 عدد الأشخاص الخارجين من جيب التنظيم من جنسيات مختلفة سورية وعراقية وروسية وصومالية وفلبينية وغيرها من الجنسيات الآسيوية منذ مطلع شهر كانون الأول / ديسمبر من العام 2018، من بينهم أكثر من 17550 خرجوا من جيب التنظيم منذ قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالانسحاب من سوريا في الـ 19 من ديسمبر من العام 2018، من ضمنهم نحو 1100 عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، ممن جرى اعتقالهم من ضمن النازحين، بعد تعرف السكان عليهم وإبلاغ القوات الأمنية بتسللهم، والقسم الآخر سلم نفسه بعد تمكنه من الخروج من الجيب الأخير للتنظيم، كما أن فارِّين أكدوا للمرصد السوري أن التنظيم بات منهاراً بشكل كبير، ولم يعد بمقدوره الصمود أكثر، حيث يعتمد التنظيم في صده للهجمات، على الألغام المزروعة بكثافة والسيارات والآليات المفخخة وعناصر من “الانتحاريين والانغماسيين”