المرصد السوري لحقوق الانسان

قسد توسع سيطرتها لأكثر من 70% من مساحة بلدة هجين ونحو 300 عنصر من الوحدات الكردية يدخلون خطوط التماس مع التنظيم بشرق الفرات

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تحليقاً لطائرات التحالف الدولي في سماء منطقة هجين، وجيب تنظيم “الدولة الإسلامية” الاخير، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، عقب عمليات قصف من قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي على مناطق في هجين ومناطق أخرى من الجيب، تزامناً مع عمليات قصف من طائرات التحالف الدولي على المناطق ذاتها، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان اشتباكات متواصلة بين قوات سوريا الديمقراطية وجيش الثوار وقوات مجلس دير الزور العسكري وقوات مجلس منبج العسكري، وقوات الشعيطات من جانب، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، على محاور في بلدة هجين، وأكدت المصادر الموثوقة أن أكثر من 70% من بلدة هجين باتت تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، فيما يجري التقدم ببطئ في المساحة المتبقية نتيجة كثافة الألغام المزروعة من قبل التنظيم، بالتزامن مع تمشيط المناطق التي جرت السيطرة عليها، ورصد المرصد السوري دخول نحو 300 من عناصر وحدات حماية الشعب الكردي إلى خطوط الجبهة والتماس مع التنظيم، فيما رصد المرصد السوري ظهر اليوم عمليات قصف من قبل التحالف بعشرات القذائف طالت مناطق تواجد التنظيم في بلدة هجين، بينما رصد المرصد السوري خروج 3 سيارات إسعاف من خطوط التماس تقل عدة جرحى من عناصر قسد

المرصد السوري نشر قبل ساعات أنه علم من مصادر متقاطعة، أن الاشتباكات العنيفة المترافقة مع عمليات قصف مدفعي عنيف من قبل قوات التحالف الدولي وقسد، والتي طالت مناطق في بلدة هجين وأماكن أخرى في محيطها، ضمن الجيب الخاضع لسيطرة قسد، تسببت بوقوع مزيد من الخسائر البشرية، منذ مساء الاثنين الفائت الـ 3 من كانون الأول / ديسمبر الجاري من العام 2018، حيث ارتفع إلى 42 عدد عناصر التنظيم الذين قتلوا من ضمنهم 4 انتحاريين على الأقل، فيما ارتفع إلى 36 على الأقل عدد عناصر قوات سوريا الديمقراطية ممن قضوا في الاشتباكات ذاتها، والتي تمكنت خلالها قوات سوريا الديمقراطية من التقدم في المنطقة والسيطرة على أكثر من نصف بلدة هجين، نتيجة هجوم عنيف من قبل قوات سوريا الديمقراطية التي أفشلت هجوم التنظيم خلال استغلال الأخير للأحوال الجوية السيئة، في محاولة تحقيق تقدم في المنطقة، وترافق الهجوم مع قصف هو الأعنف منذ بدء العمليات العسكرية في المنطقة منذ الـ 10 من أيلول / سبتمبر من العام الجاري 2018

وكان المرصد السوري نشر مساء أمس الخميس، أنه رصد استمرار الاشتباكات العنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية والفصائل المنضوية تحت رايتها من جيش الثوار ولواء جبهة الاكراد ومجلس دير الزور العسكري من جانب، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، على محاور في بلدة هجين الواقعة في الجيب الخاضع لسيطرة التنظيم، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، في الريف الشرقي لدير الزور، وسط استهدافات متبادلة على محاور القتال، وقصف من قبل طائرات التحالف الدولي على مواقع تواجد التنظيم ومناطق سيطرته في هجين والجيب الخاضع للتنظيم، فيما رصد المرصد السوري استهداف التنظيم لعربات مدرعة تابعة لقسد في المنطقة ومعلومات عن إعطاب عربتين، في حين وردت معلومات عن إسقاط التنظيم لطائرة مسيرة تابعة لقوات قسد في سماء منطقة البحرة القريبة من جيب التنظيم، كما رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان خروج المزيد من المواطنين من جيب تنظيم “الدولة الإسلامية” ونقلهم من قل جيش الثوار وقوات سوريا الديمقراطية إلى مناطق سيطرة الأخيرة بعيداً عن مواقع الاشتباك

شريط مصور للمرصد السوري لحقوق الإنسان، يرصد عمليات إخلاء مدنيين من مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، ونقلهم من قبل قوات سوريا الديمقراطية إلى مناطق بعيدة عن جبهات القتال

إخلاء مدنيين من مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات

شريط مصور للمرصد السوري لحقوق الإنسان، يرصد عمليات إخلاء مدنيين من مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، ونقلهم من قبل قوات سوريا الديمقراطية إلى مناطق بعيدة عن جبهات القتال

Posted by ‎المرصد السوري‎ on Friday, December 7, 2018

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول