“قسد” و”الأسايش” تعتقل العشرات ممن أجروا تسويات مع النظام.. ومصدر أمني يوضح سبب طلب بطاقة “الوافد

أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن قوات سوريا الديمقراطية و”الاسايش” عمدت على مدى الأيام الثلاثة الماضية إلى اعتقال العشرات من الأشخاص ممن أجروا مصالحات فردية مع النظام السوري بريف دير الزور الشرقي ومنطقة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي، كما فصلت كل العاملين في مؤسساتها الخدمية ممن أجرى مصالحة مع النظام وإحالتهم إلى التحقيق.
وكانت “الإدارة الذاتية” قد أصدرت في وقت سابق تعميمًا حذرت فيه أبناء المنطقة الواقعة تحت سيطرة “قسد” بريف دير الزور من تبعات إجراء مصالحات مع النظام السوري على غرار تلك التي جرت في درعا وريف دمشق.
وفي سياق متصل، أصدرت “قسد” تعميمًا منعت بموجبه دخول أبناء منطقة دير الزور ضمن مناطق النظام السوري إلى مناطق سيطرتها شرط الحصول على بطاقة “وافد” وكفيل يتكفل الوافد إلى مناطق قسد.
وقال مصدر أمني لـ”المرصد السوري” أن سبب هذا التعميم هو أن الكثير من الأشخاص من باقي المناطق السورية ومن خارج سوريا مثل المليشيات الإيرانية وآخرين مرتبطين بالاستخبارات التركية، يدخلون المنطقة ببطاقات مزورة، وذلك للقيام بأعمال تخريبية ونشر الفوضى ضمن مناطق “قسد”، كما أشار المصدر إلى أن التعميم الأمني يهدف للحفاظ على استقرار المنطقة وحياة سكانها، لأن النظام السوري والإيرانيين يعمدون إلى إرسال عملائهم للمنطقة على أنهم من أبناء دير الزور وذلك لخلق الفوضى والقيام بالتفجيرات في فترة أعياد الميلاد.
وتجدر الإشارة إلى أن قوات “قسد” تمكنت ليلة أمس من إلقاء القبض على عضو من خلايا تنظيم “الدولة الاسلامية” يقل سيارة مفخخة كان يود تفجيرها في الحسكة.