قصف بالبراميل المتفجرة على قرية في الحسكة يقتل 20 طفلا

قصف الطيران الحربي التابع لقوات الأسد قرية تل ليلان في ريف محافظة الحسكة ببرميل متفجر ، ما أدى إلى قتل عشرين شخصا على الأقل غالبيتهم من الأطفال ، وإصابةِ العشرات ، وفق ما ذكر ناشطون .

ودان الإئتلاف الوطني السوري على لسان الناطق باسم سالم المسلط هذا القصف ، الذي استهدف مدرسة للأطفال ، وقال إن على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته لحماية المدنيين .

وعبر الناشطون عن استغرابهم قصف القرية ، لا سيما أنها تقع تحت سيطرة قوات الحماية الشعبية ، في حين قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ، إن تنظيم داعش هو من يسيطر على القرية .

من جهة أخرى قال المرصد السوري لحقوق الإنسان في بريد إلكتروني لوكالة الصحافة الفرنسية ، أن الطيران الحربي نفذ غارتين على مناطق في بلدة سقبا ، ما أدى إلى مقتل عشرة مواطنين على الأقل بينهم ثلاثة أطفال وأربع نساء ، إضافة إلى سقوط عدد من الجرحى .

وأشار المرصد إلى وجود مفقودين تحت الأنقاض في المناطق التي استهدفتها طائرات النظام ، كما أدت الغارات على سقبا إلى دمار كبير في الأبنية والممتلكات .

وإلى جانب سقبا ، استهدفت الطائرات السورية الخميس عدة مناطق في سوريا تقع خارج سيطرة النظام ، بينها مدينة معرة النعمان في محافظة إدلب شمال غرب سوريا حيث قتلت امرأة وأصيب طفلها بجروح .

وكان ناشطون قد اتهموا في وقت سابق الخميس قوات النظام السوري بقصف مواقع للمعارضة في حي جوبر بقذائف تحوي غاز الكلور السام , مما أدى إلى اختناق عدد من الأشخاص .

وقالت شبكة شام ولجان التنسيق المحلية و المرصد السوري لحقوق الإنسان نقلا عن هؤلاء الناشطين إن القصف بمادة الكلور السامة تم أثناء اشتباكات فجر الخميس وليلة الأربعاء في الحي الذي يتعرض منذ يوليو / تموز الماضي لهجوم من القوات النظامية لاستعادته من فصائل معارضة.

وتحدث اتحاد تنسيقيات الثورة السورية عن عشرين حالة إصابة بالغاز , وقال إن القصف تم على دفعتين مساء الأربعاء وفجر الخميس , وأعقبته سلسلة من الغارات الجوية .

المصدر : تلفزيون الأن