المرصد السوري لحقوق الانسان

قصف براجمات الصواريخ تنفذه فصائل “الفتح المبين” على تمركزات النظام في مدينة سراقب شرق إدلب

 

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، قصفاً براجمات الصواريخ نفذته الفصائل المقاتلة على مدينة سراقب الخاضعة لسيطرة قوات النظام والمسلحين الموالين لها شرق مدينة إدلب، دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية.

وقصفت قوات النظام في وقت سابق من اليوم بعشرات القذائف المدفعية، قرية كفرعويد بـ”جبل الزاوية”.
كما استهدفت الفصائل تجمعات قوات النظام في ريف حلب الغربي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.
كما رصد المرصد السوري تحليق طائرات الاستطلاع الروسية في أجواء مناطق ريف اللاذقية وإدلب.
ووثق المرصد السوري مقتل عنصر من قوات النظام قنصاً، فجر اليوم، على محور قرية بالا في ريف حلب الغربي، تزامنا مع استهدافات بالرشاشات الثقيلة على المحور ذاته.
ورصد المرصد السوري صباح اليوم، قصفاً مدفعياً نفذته قوات النظام والمسلحين الموالين لها، استهدف مواقع الفصائل على محاور قرية عين عيسى بجبل التركمان شمالي اللاذقية، وبلدة كنصفرة وقرى بليون والموزرة ومحيط احسم بمنطقة “جبل الزاوية” جنوب محافظة إدلب. 
وفي سياق ذلك، استهدفت الفصائل العاملة في ريف إدلب تجمعات قوات النظام في بلدة كفرنبل بريف إدلب، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد، بعد منتصف ليل الأحد-الاثنين وصباح اليوم، قصفاً متقطعاً استهدف مناطق واسعة في منطقة “خفض التصعيد”، حيث قصفت قوات النظام قرى جبل الزاوية وريف إدلب الجنوبي ومواقع الفصائل في سهل الغاب، تزامنا مع قصف مدفعي وصاروخي نفذته الفصائل والقوات التركية استهدف تجمعات قوات النظام في سراقب ومحور كفرنبل بريف إدلب.
على صعيد متصل، تمكنت الفصائل من إفشال محاولة تسلل لقوات النظام على محور تقاد غربي حلب، كما تمكنت الفصائل من إحباط تسلل عناصر قوات النظام على محور قرية فليفل بريف إدلب.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول