قصف بري مكثف على جنوبي حلب

جددت قوات النظام السوري قصفها البري على مناطق في كل من معرة الصين و كرسعة في ريف إدلب الجنوبي بالتزامن مع تحليق طائرة استطلاع بأجواء المنطقة، بالإضافة لقصف صاروخي تعرضت له مناطق في كل من زمّار و قرى تل باجر و مكحلة بالتزامن مع إطلاق قنابل مضيئة فوق بلدة زمار في ريف حلب الجنوبي، وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان ، لاتزال الخروقات متواصلة من قبل قوات النظام في ريف إدلب، حيث استهدفت قوات النظام بالقذائف الصاروخية مساءأمس الأربعاء11أيلول/سبتمبر، كلا من كفرنبل وحاس وحزارين والشيخ مصطفى ومعرة حرمة و معرة الصين و حزارين وأطراف الفطيرة الشيخ مصطفى وركايا ومعرة حرمة وحزارين وأماكن أخرى ، كما  طال القصف محور كبانة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي.

حشود عسكرية جديدة للنظام وأحلافه

وتقول المعارضة إن تعزيزات جديدة من قوات روسية خاصة وفصائل مدعومة من إيران ووحدات عسكرية سورية خاصة تصل يوميا وتحتشد في خطوط المواجهة في جنوب إدلب.

ويقول مقاتلو المعارضة إنهم تصدوا في الأسبوع الماضي لعدة محاولات من جانب وحدات كوماندوز روسية ومتعاقدين عسكريين مرتبطين بالكرملين.

وقال الرائد يوسف حمود الناطق باسم الجيش الوطني، وهو تحالف من مقاتلي المعارضة مدعوم من تركيا إن  حشود الميليشيات الإيرانية والقوات الروسية وقوات النظام مؤشرات على أن هناك شيئا يتم تجهيزه لعمل عسكري جديد بعد انتهاء المرحلة الأولى.

المصدر: الأيام