قصف بري يقطع طريق حيوي بين مدينتي إعزاز وعفرين في ريف حلب الشمالي 

محافظة حلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قصفًا بالرشاشات الثقيلة مصدره تمركزات القوات الكردية وقوات النظام على حاجز الشط الواقع على أطراف مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، ما أدى إلى انقطاع الطريق الحيوي بين مدينتي إعزاز وعفرين، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
وكانت فصائل “الجيش الوطني” الموالي لتركيا قد استهدفت بصاروخ موجه، في 20 نوفمبر، “تركس” لقوات النظام  أثناء قيامه برفع سواتر ترابية وتحصين مواقع النظام على جبهة تويس بريف مدينة الباب الشرقي بريف حلب، ما أدى إلى تدمير “التركس” دون ورود معلومات عن حجم الخسائر البشرية.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار في 19 نوفمبر، إلى أن القوات التركية جددت قصفها بالمدفعية الثقيلة على مناطق انتشار القوات الكردية وقوات النظام في ريف حلب الشمالي، حيث استهدفت محيط مخيم العودة للنازحين من أهالي عفرين في محيط قرية الزيارة في ريف حلب الشمالي، وسقطت شظايا القذائف داخل المخيم بالإضافة إلى قصف طال قرى مياسة وبرج قاص وحرش قرية صوغانكه في ريف حلب الشمالي.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد