قصف بعشرات القذائف المدفعية والصاروخية تطال مناطق سريان الهدنة وتطبيق اتفاق الرئيسين في قطاعي حماة وإدلب ضمن التصعيد المتواصل

39

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عمليات قصف بري مستمرة، طالت أماكن تطبيق الهدنة التركية – الروسية ومناطق سريان اتفاق بوتين – أردوغان، حيث رصد المرصد السوري خلال ساعات المساء من اليوم الأربعاء الـ 23 من كانون الثاني / يناير الجاري، قصفاً بعشرات القذائف طال مناطق في بلدة كفرزيتا وأماكن في منطقة اللطامنة بريف حماة الشمالي، تزامناً مع عمليات قصف مدفعي استهدفت منطقة الحويز في سهل الغاب بالقطاع الشمالي الغربي من ريف حماة، ومعلومات عن إصابة شخص بجراح، ووردت معلومات عن أن القصف جاء بعد وقت قصير من مرور الرتل التركي في المنطقة، خلال تنقله بين نقاط مراقبته في ريف حماة، في حين قصفت قوات النظام مناطق في بلدة التمانعة، في الريف الجنوبي لإدلب، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، كما رصد المرصد السوري اشتباكات واستهدافات متبادلة جرت في محور الكتيبة المهجورة في الريف الشرقي لإدلب، بين الفصائل الإسلامية العاملة في المنطقة من جانب، وعناصر قوات النظام والمسحلين الموالين لها من جانب آخر.

المرصد السوري نشر قبل ساعات أنه رصد مزيداً من عمليات القصف ضمن التصعيد الذي تشهده مناطق سريان الهدنة الروسية – التركية ومناطق تطبيق اتفاق بوتين – أردوغان، حيث استهدفت قوات النظام مناطق في بلدتي مورك وكفرزيتا، في القطاع الشمالي من ريف حماة، بالتزامن مع عمليات قصف طالت منطقتي الجنابرة والجابرية في الريف ذاته، كما استهدفت قوات النظام مناطق في بلدة سكيك ومنقطتي جرجناز والتح، في القطاع الجنوبي من ريف محافظة إدلب، مع إطلاق قنابل مضيئة في أجواء جرجناز والتح، عقب القصف الذي شهدته مناطق الكتيبة المهجورة بريف إدلب الجنوبي الشرقي، ومناطق أخرى في قرية تل الطوقان بريف إدلب الشرقي، كما كان المرصد السوري نشر خلال الساعات الفائتة، أن قوات النظام جددت استهدافها لمناطق في بلدة التح بريف معرة النعمان الشرقي، كذلك تعرضت مناطق في قرية الحرية بريف حماة الشمالي الغربي، ومناطق في بلدتي مورك وكفرزيتا بريف حماة الشمالي، لقصف بقذائف الهاون من قبل قوات النظام، ما أسفر عن إصابة عدة مواطنين في بلدة مورك بجراح بينهم طفلة، ضمن استمرار الخروقات في مناطق الهدنة الروسية – التركية في المحافظات الأربع،ومناطق بوتين – أردوغان المنزوعة السلاح، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أنه رصد استمراراً للخروقات في مناطق بوتين – أردوغان المنزوعة السلاح، ومناطق الهدنة الروسية – التركية في المحافظات الأربع، حيث استهدفت قوات النظام مناطق في محيط قرى البانة وتل عثمان ومعركبة، الواقعة ضمن المنطقة منزوعة السلاح في الريف الشمالي من حماة، كما استهدفت منطقتي الخوين والفرجة بريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، ولم ترد أنباء عن خسائر بشرية حتى اللحظة، عقب قصف من قبل قوات النظام لمناطق في بلدتي التح وجرجناز بريف معرة النعمان الشرقي، ومناطق أخرى في قرية سكيك بريف إدلب الجنوبي، كذلك تعرضت مناطق في قرية عطشان بريف حماة الشمالي الشرقي، لقصف من قبل قوات النظام، ما أسفر عن أضرار مادية، ترافق مع استهداف هيئة تحرير الشام بالمدفعية لتمركزات قوات النظام في تل بزام بريف حماة الشمالي، في أعقاب الخروقات التي جرت صباح اليوم الأربعاء، ضمن المنطقة منزوعة السلاح ومناطق الهدنة الروسية – التركية في المحافظات الأربع، حيث رصد المرصد السوري قصفاً صاروخياً نفذته قوات النظام بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء، مستهدفة أماكن في اللطامنة ومورك بريف حماة الشمالي، ومحيط الناجية بريف جسر الشغور، وأماكن أخرى في جبال الساحل السوري، فيما رصد المرصد السوري هجوماً “انغماسياً” نفذته هيئة تحرير الشام بعد منتصف ليل أمس على مواقع قوات النظام في محور أبو القميص في منطقة أبو الضهور ضمن القطاع الشرقي من ريف إدلب، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية بينهما، كذلك دارت اشتباكات استمرت من ليل أمس وحتى بعد منتصف الليل، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل من جهة أخرى، وذلك على محاور الملاح والكاستيلو بضواحي مدينة حلب

كما رصد المرصد السوري أمس الثلاثاء، قصفاً متجدداً من قبل قوات النظام طال مناطق في قرية معركبة الواقعة في القطاع الشمالي من ريف محافظة حماة، كما رصد المرصد السوري قصفاً من قبل قوات النظام طال مناطق في بلدة كفرزيتا الواقعة في القطاع الشمالي من ريف حماة، ما تسبب باستشهاد طفلة وإصابة آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، في حين استهدفت قوات النظام مناطق في بلدة الخوين وقريتي الفرجة والزرزور في الريف الجنوبي الشرقي لإدلب، بالتزامن مع قصف مدفعي طال منطقة معركبة، في الريف الحموي الشمالي، ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية فإنه يرتفع إلى 187 على الأقل عدد الشهداء والقتلى منذ تطبيق اتفاق بوتين – أردوغان، هم 49 مدنياً بينهم 21 طفلاً و7 مواطنات استشهدوا في قصف من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهدافات نارية وقصف من الطائرات الحربية، ومن ضمنهم 3 استشهدوا بسقوط قذائف أطلقتها الفصائل، و57 مقاتلاً قضوا في ظروف مختلفة ضمن المنطقة منزوعة السلاح منذ اتفاق بوتين – أردوغان، من ضمنهم 13 مقاتلاً من “الجهاديين” و23 مقاتلاً من جيش العزة قضوا خلال الكمائن والاشتباكات بينهم قيادي على الأقل، قضوا في كمائن وهجمات لقوات النظام بريف حماة الشمالي، و81 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.