قصف جوي مكثف على عدة مناطق بريف إدلب واستمرار الاشتباكات في محيط الفوعة وكفريا

 

محافظة ادلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: استمرت الاشتباكات العنيفة الى ما بعد منتصف ليل الخميس- الجمعة بين قوات الدفاع الوطني واللجان المسلحة الموالية للنظام والتي يشرف على تدريبها قادة مجموعات من حزب الله اللبناني من جهة، والفصائل الإسلامية وجبهة النصرة من جهة أخرى في محيط بلدتي الفوعة وكفريا، اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية والمحاصرتين من قبل الاخير، ما ادى لمقتل عنصرين اثنين من قوات الدفاع الوطني واستشهاد مقاتل من فصيل إسلامي، وانباء عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، وترافقت الاشتباكات مع قصف مكثف للطيران الحربي والمروحي بالصواريخ والبراميل المتفجرة على مناطق في محيط البلدتين، وسط معلومات أولية عن تقدم لمقاتلي الفصائل وسيطرتهم على نقاط في محيط المدينة، كما سقطت عدة صواريخ يعتقد بانها من نوع ارض- ارض، اطلقتها قوات النظام على مناطق في مدينة بنش، ولم ترد معلومات عن اصابات، في حين قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة بعد منتصف ليل امس مناطق في مدينة ادلب، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، كما القى الطيران المروحي بعد منتصف ليل امس عدة براميل متفجرة على مناطق في مدينة بنش وبلدتي معرتمصرين وسراقب، ما ادى لأضرار مادية، في حين قصف الطيران الحربي صباح اليوم مناطق في بلدة كنصفرة بجبل الزاوية ومناطق اخرى في قرية كفرموس بريف ادلب الجنوبي وانباء عن شهداء وسقوط جرحى في قرية كفرموس، كما قصف الطيران المروحي مناطق في محيط بلدة سرمين بالبراميل المتفجرة، دون معلومات عن إصابات.