قصف جوي يتلقي فجأة مستشفى ولادة في إدلب بسوريا

تسبب قصف جوي لطائرات حربية مجهولة في توقيف بمحافظة إدلب عن الشغل، في أقتحام أسفر عن سقوط جرحى، وفقا لمصادر طبية ولنشطاء.

ومن إدلـب، أشار أسامة أبو عز في مكالمة هاتفية لوكالة الأنباء الإسبانية، أنه وقعت ثلاث غارات جوية استهدفت وسط شنان ما أسفر عن وقوع أضرار مادية وإصابة عاملين بقطاع الصحة بجروح.

وأثبت المرصد السوري لحقوق الإنسان الهجوم على قرية شنان التي تقع في منطقة جبل الزاوية في إدلب، مشيرا إلى أن القصف تسبب في تَمَكُّث المستشفى عن الشغل.

وأشار المرصد إلى وجود مجموع غير محدد من الجرحى بين كوادر الطاقم الطبي للمستشفى. وبذلك باتت المستشفيات هدفا لعمليات القصف مرة أخرى في سوريا التي تشهد حربا أهلية منذ عام 2011.

يذكر أن نحو 67 مدنيا قتلوا وأصيب 200 آخرون في غارات شنتها الطائرات الحربية التي لم تابع إذا ما كانت سورية أم روسية، باستخدام أسلحة كيماوية على خان شيخون جنوب إدلب في الرابع من إبريل الحالي.

المصدر :الوسط