قصف صاروخي عنيف يستهدف محيط النقاط التركية في جبل الزاوية جنوبي إدلب

محافظة إدلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قصف صاروخي مكثف تنفذه قوات التركية على قرية بينين وحرشها، حيث يتواجد في المنطقة التي يتم استهدافها نحو 10 نقاط تركية في جبل الزاوية جنوبي إدلب، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.
المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار يوم أمس إلى أن القوات التركية استكملت عملية إنشاء نقطة عسكرية جديدة لها في القطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، وتحديداً في قرية بينين الواقعة على السفح الشرقي من جبل الزاوية، مقابل مدينة معرة النعمان والمطل -أي السفح- على الاتستراد الدولي، حيث بدأت القوات التركية العمل على إنشاء هذه النقطة قبل نحو أسبوع وتم الانتهاء منها خلال الساعات الفائتة، ووضع الأتراك النقطة الجديدة على طريق معرة النعمان-أريحا، ضمن سياسة إغلاق الكامل للطرق الرئيسية ورصدها كما فعل في سراقب سابقاً.
المرصد السوري أشار أيضا في العاشر من الشهر الجاري، إلى أن إنشاء القوات التركية نقطة عسكرية جديدة في بلدة آفس قرب مدينة سراقب و أوتستراد الـ M4 شرقي إدلب، حيث تحوي النقطة الجديدة على دبابتين و4 عربات ناقلة جند و3 مصفحات وما يقارب الـ 50 جندي، وجاء تثبيت هذه النقطة بعد الرسائل التي وجهتها روسيا لتركيا سابقًا لإخلاء النقاط التركية في المنطقة الواقعة ما بين مدينة سراقب ومدينة إدلب المحاذية لـ أوتستراد m4 شرقي إدلب، يتزامن ذلك مع وصول أرتال عسكرية لقوات النظام إلى مدينة سراقب ليقوم الجيش التركي على إثرها بنشر قواته وتعزيزها بالدبابات والمدرعات على كامل خطوط القتال المحيطة بمدينة سراقب وجبل الزاوية وريف حلب الغربي ورفع الجاهزية الكاملة للجنود مع عتادهم، التحركات التي تحصل في الآونة الأخيرة من قبل الجانب التركي في منطقة “خفض التصعيد” تأكد أن الأمر السياسي بين الروس والأتراك لم تحسم بعد وأن مجال التصادم التركي الروسي لايزال قائماً في المنطقة المتفق عليها بين أردوغان وبوتين.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد