قصف صاروخي من قِبل الفصائل الموالية لتركيا طال الريف الغربي لمدينة منبج تزامنًا مع اشتباكات دارت في محاور المنطقة 

محافظة حلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قصفًا صاروخيًا مكثفًا نفذته الفصائل المسلحة الموالية لتركيا، استهدف ريف ناحية العريمة الغربي والشمالي في الريف الغربي لمدينة منبج، تزامن ذلك مع اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والخفيفة اندلعت على محاور الدندنية والجاموسية بين الفصائل الموالية لتركيا من جهة، وقوات “مجلس منبج العسكري” من جهة أُخرى، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، كان قد أشار أمس، إلى أن عنصراً التحق حديثًا بفرقة السلطان مراد، عمد إلى قتل 3 من عناصر “الفرقة” ذاتها وإصابة عنصرين آخرين بجراح، عبر إطلاق النار عليهم من مسافة قريبة أثناء تواجدهم في نقطة عسكرية، على محور قرية الشيخ ناصر شمال غربي منبج، قرب خطوط التماس مع قوات مجلس منبج العسكري، بريف حلب الشمالي الشرقي، وقالت مصادر بأن القاتل تمكن من الهرب إلى مناطق نفوذ مجلس منبج العسكري، دون ورود معلومات إضافية حتى اللحظة.

وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في ذات اليوم سقوط نحو 15 قذيفة صاروخية على قرية عون الدادات الواقعة في الريف الشمالي لمدينة منبج، بعد منتصف ليل الأربعاء – الخميس، مصدرها القاعدة التركية في منطقة توخار، مما أدى إلى إصابة امرأتين بجروح خطيرة، جرى نقلهم إلى مشافي مدينة منبج في ريف حلب الشرقي.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد