قصف على إدلب والنظام يخلي نقاطاً عسكرية بعد هجوم ل«داعش»

واصل تنظيم «داعش» هجومه على مواقع لقوات النظام السوري قرب مطار الضمير العسكري شمال شرق دمشق، في وقت قصفت طائرات حربية مواقع تابعة للفصائل المسلحة في إدلب، فيما أخلت قوات النظام عدداً من النقاط العسكرية في منطقة الضمير شرقي دمشق بعد هجوم لتنظيم «داعش»، بينما ألقى مسلح قنبلة على حاجز للقوات النظامية وسط العاصمة دمشق، في حين أعلن الجيش التركي أنه قتل 14 عنصراً من «داعش» ودمر 163 هدفاً للتنظيم الإرهابي في شمال سوريا.
واستهدفت الغارات التي يرجح أن طائرات التحالف الدولي قامت بتنفيذها فندق «كارلتون إدلب» الليلة قبل الماضية، ما ألحق بالفندق دماراً كبيراً. كما قصفت طائرات حربية تابعة للنظام أمس، أحياءً سكنية في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي. وقال المرصد السوري، إن الضربات الجوية على إدلب استهدفت مركزاً للهلال الأحمر العربي السوري، ما أدى إلى إصابة عدد من الموظفين وتسبب في أضرار كبيرة. وأضاف المرصد، أنه لم تتضح القوة الجوية التي تتبع لها الطائرات أو ما إذا كانت أقلعت من داخل سوريا أم عبرت حدودها. وكذلك قصفت قوات النظام بالمدافع والصواريخ أحياءً بمدينة حرستا في الغوطة الشرقية، كما استهدف القصف أطراف بلدتي المحمدية وبيت نايم، وسط محاولات مستمرة من قوات النظام لاقتحام مناطق الفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية.
وفي دير الزور، واصلت طائرات النظام أمس غاراتها على حيي العمال والحويقة وعلى محيط دوار البانوراما، بهدف صد محاولة تنظيم «داعش» التقدم في محيط المطار العسكري والأجزاء المتبقية بيد قوات النظام داخل المدينة.

 

من جهة أخرى، ذكر مصدر ميداني سوري أمس أن أكثر من 300 مقاتل من الجيش النظامي اضطروا الليلة قبل الماضية إلى الانسحاب من معمل أسمنت البادية شرق مدينة دمشق بحوالي 45 كم باتجاه قاعدة الضمير العسكرية. وأكد المصدر، أن القوات المنسحبة نفذت بعد ساعات على انسحابها هجوماً كاسحاً شارك فيه مئات المقاتلين تمكنوا من خلاله استعادة السيطرة على قرية «أم الرمان» شرق مدينة الضمير بعد فرار مسلحي «داعش» منها. وكشف المصدر عن وصول تعزيزات عسكرية كبيرة إلى مطار السين شرق دمشق بحوالي 55 كم لدعم القوات المدافعة عنه في وجه الهجمات المتتالية من قبل تنظيم «داعش». وتعرض مطار السين خلال الساعات ال48 الماضية لهجمات عنيفة من التنظيم المتطرف الذي هاجم المطار بأعداد كبيرة، حيث اعترف المصدر الميداني بمقتل 17 عنصراً من القوات الحكومية خلال الهجوم من بينهم ضابط طيار برتبة عميد. وتحدث ناطق باسم قوات النظام عن تدمير دبابة وعربة مزودة برشاش لتنظيم «داعش» شرق مطار السين.
وقال مصدر في شرطة العاصمة دمشق لوكالة الأنباء الألمانية، إن مسلحاً ألقى قنبلة يدوية على حاجز للقوات النظامية أمام مستشفى المجتهد وسط دمشق، ما أدى لمقتل شخص. وأشار إلى أن عناصر الجيش تلاحق الشخص الذي قام بإلقاء القنبلة.
إلى ذلك، أعلن الجيش التركي أمس، تدمير 163 هدفاً لتنظيم «داعش» يوم أمس في إطار العمليات التي تقودها أنقرة في شمال سوريا.
ونقلت وكالة أنباء «الأناضول» عن بيان صادر عن رئاسة الأركان التركية، أنه تم أيضاً «تحييد» 14 مسلحاً من التنظيم. وفقاً للبيان، فإن من بين الأهداف 21 مركز إيواء للعناصر، ومركز قيادة كان يتردد إليه المسلحون.

 

المصدر: الخليج