قصف على ريف جسر الشغور والحربي والمروحي يقصفان الريف الحموي الشمالي

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تعرضت أماكن في الريف الغربي لجسر الشغور، لقصف من قوات النظام، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، حيث استهدف القصف أماكن في مناطق الناجية وبداما والحمبوشية.

 

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن معارك عنيفة تدور في الريف الشمالي لحماة، بين الفصائل المقاتلة والإسلامية وهيئة تحرير الشام من جانب، وقوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جانب آخر، حيث تتركز الاشتباكات في محيط صوران وطيبة الإمام وحلفايا وتلال واقعة بالقرب منها، وأكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن الاشتباكات تصاعدت وتيرتها نتيجة هجوم معاكس بدأته الفصائل على عدة محاور، في محاولة للتقدم واستعادة النقاط التي تقدمت إليها قوات النظام اليوم، وتترافق الاشتباكات مع عشرات الصواريخ والقذائف التي أطلقتها الفصائل على مواقع قوات النظام والمسلحين الموالين لها ومناطق سيطرتها في الريف الشمالي لحماة، وسط قصف متجدد من قبل قوات النظام، وأسفرت عمليات الاستهداف والقصف المتبادل بين الطرفين، عن تدمير وإعطاب آليات لكلا الطرفين، وسقوط خسائر بشرية في صفوف قوات النظام والفصائل، وتصاعدت وتيرة الاشتباكات كذلك بعد وصول تعزيزات إلى الفصائل من مقاتلين وعتاد وذخيرة، وتمكنت الفصائل من تحقيق تقدم في المنطقة، وتسعى قوات النظام منذ أيام لاستعادة السيطرة على حلفايا لتتمكن بذلك من استعادة السيطرة على كافة البلدات والمناطق التي خسرتها ضمن “غزوة مروان حديد” في أواخر آب / أغسطس وفي شهر أيلول / سبتمبر من العام الفائت 2016، بعد استعادتها لكامل المناطق التي خسرتها في هجوم الفصائل الأخير في الـ 21 من آذار / مارس من العام الجاري 2017.