قصف متجدد يطال مناطق سريان هدنة الأتراك والروس من قبل قوات النظام ضمن التصعيد المتواصل

33

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان خروقات متجددة من قبل قوات النظام طالت مناطق سريان الهدنة الروسية – التركية، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن قوات النظام قصف مناطق في محيط بلدة اللطامنة، ضمن القطاع الشمالي من الريف الحموي، كما استهدفت قوات النظام أماكن في منطقة التح في الريف الجنوبي الشرقي لإدلب، ما أدى لأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، ونشر المرصد السوري قبل ساعات أنه استهدفت قوات النظام بالقذائف الصاروخية مناطق في محيط بلدتي جرجناز وتلمنس وقرية معرشمارين بريف معرة النعمان الشرقي بالقطاع الجنوبي الشرقي من إدلب، ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى في بلدة تلمنس، في حين تشهد بلدة اللطامنة بريف حماة الشمالي، ضمن المنطقة منزوعة السلاح، قصفاً متجدداً من قبل قوات النظام، ما أسفر عن أضرار مادية، وذلك بعد أن نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أنه رصد خروقات جديدة في مناطق الهدنة الروسية – التركية في المحافظات الأربع ومناطق بوتين – أردوغان المنزوعة السلاح، حيث استهدفت قوات النظام مناطق في بلدتي كفرزيتا واللطامنة الواقعة في الريف الشمالي لحماة، ترافق مع اشتباكات في محور تل مصيبين شمال حلب، بين الفصائل العاملة في المنطقة من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أنه شهدت بلدة التح الواقعة في الريف الجنوبي الشرقي من إدلب، قصفاً صاروخياً من قبل قوات النظام، أسفر عن إصابة عدة مواطنين بجراح، بالتزامن مع قصف مدفعي متجدد من قبل قوات النظام، على مناطق في محيط بلدة اللطامنة وقرية الصخر بريف حماة الشمالي، ضمن المنطقة منزوعة السلاح، ولم ترد أنباء عن خسائر بشرية حتى اللحظة، ويندرج القصف السابق ضمن الخروقات المستمرة لمناطق هدنة الروس والأتراك السارية في محافظات حلب وحماة وإدلب واللاذقية، ومناطق بوتين- أردوغان المنزوعة السلاح

في حين نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم أنه رصد عمليات خرق جديدة طالت مناطق سريان الهدنة الروسية – التركية، حيث استهدفت قوات النظام صباح اليوم الخميس الـ 7 من شباط / فبراير الجاري من العام 2018، مناطق في قريتي الجيسات والصخر ومنطقتي كفرزيتا واللطامنة، بريف حماة الشمالي، كما استهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة أمان في محيط بلدة سكيك في ريف إدلب الجنوبي، في حين رصد المرصد السوري استهداف الفصائل الإسلامية لبلدة محردة التي تسيطر عليها قوات النظام ويقطنها غالبية من المواطنين من أبتاع الديانة المسيحية، في الريف الشمالي الغربي لحماة، ما تسبب بأضرار مادية، في حين لم ترد إلى الآن معلومات عن سقوط خسائر بشرية، جراء عمليات القصف المتبادلة والخروقات التي طالت مناطق سريان الهدنة الروسية – التركية ومناطق اتفاق بوتين – أردوغان، كما وثق المرصد السوري استشهاد ومقتل 214 على الأقل خلال تطبيق اتفاق بوتين – أردوغان هم 68 مدنياً بينهم 26 طفلاً و9 مواطنات استشهدوا في قصف من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهدافات نارية وقصف من الطائرات الحربية، ومن ضمنهم 3 استشهدوا بسقوط قذائف أطلقتها الفصائل، و65 مقاتلاً قضوا في ظروف مختلفة ضمن المنطقة منزوعة السلاح منذ اتفاق بوتين – أردوغان، من ضمنهم 14 مقاتلاً من “الجهاديين” و23 مقاتلاً من جيش العزة قضوا خلال الكمائن والاشتباكات بينهم قيادي على الأقل، قضوا في كمائن وهجمات لقوات النظام بريف حماة الشمالي، و81 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.