قصف مطار حلب «رسالة إلى الأسد»

أعلن رئيس لجنة الخارجية والأمن في الكنيست الإسرائيلي، رام بن باراك، أن الهجوم المنسوب لإسرائيل، مساء أول من أمس، على مطار حلب في سوريا، هو رسالة واضحة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد بأن مصالحه ومصالح بلاده وقدرة النقل الدولي في سوريا ستضرر إذا اختار خدمة «الإرهاب».
واعتبر بن باراك أن الهجوم، الذي لم تتبنه اسرائيل رسميا، هو رسالة إلى نظام بشار الأسد، أنه يجب أن يضع في اعتباره أنه في حال استمرار هبوط طائرات لخدمة «أهداف إرهابية» فإن قدرة الحركة الدولية للنقل في سوريا ستتضرر أيضًا.
وتعرض مطار حلب لهجوم بحسب المرصد السوري، أدى لمقتل 3 أشخاص وتسبب بخروجه عن الخدمة.
وقال بن باراك لموقع «واي نت» الإسرائيلي: «لن أتطرق لهجوم معين كهذا أو ذاك، لكن الهجوم الذي استهدف مطار حلب، تسبب بألا تتمكن طائرات معينة من الهبوط، كما أنه أبلغ الأسد بأن يأخذ بالحسبان أنه إذا هبطت طائرات هدفها الإرهاب، فإن قدرة النقل الدولي السوري ستستهدف».
وأضاف: «بشكل عام، إن استراتيجية دولة إسرائيل هي إحباط المحاولة الإيرانية لبناء ميليشيات مسلحة حولنا مجهزة بأسلحة دقيقة، بهدف ردعنا عن العمل ضد إيران أو العمل ضد عناصر أخرى في المنطقة، هذه هي الخطة الإيرانية وهم يحاولون منذ سنوات عديدة تنفيذها. قاسم سليماني قادها وقتها ووضعنا لأنفسنا هدف إفشالها».
وتابع: «في الوقت نفسه نشير للسوريين والأسد أن اختياره تنفيذ خطة كهذه ستؤدي إلى استهداف مصالحه أيضا».

المصدر: الشرق الأوسط

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.