قصف مكثف بعشرات الصواريخ يستهدف عين ترما وشرق دمشق ومظاهرات في ريف درعا تطالب بالإفراج عن المعتقلين وقسد تقصف مارع وقوات النظام تقصف ريف حلب الجنوبي

محافظة ريف دمشق- المرصد السوري لحقوق الإنسان:: استشهد رجل من بلدة المحمدية فجر اليوم، إثر إصابته برصاصة خلال اشتباكات بين فيلق الرحمن وجيش الإسلام بأطراف بلدة المحمدية بالغوطة الشرقية، حيث تدور اشتباكات منذ يوم أمس بين الطرفين، إثر هجوم من جيش الإسلام على المنطقة، ما تسبب بإصابة ما لا يقل عن 15 مقاتلاً من الطرفين، بجراح متفاوتة الخطورة، وسط استمرار القتال والاستهدافات على محاور التماس بينهما، في حين أكدت مصادر موثوقة أن جيش الإسلام تمكن من اقتحام مقر لفيلق الرحمن وأسر نحو 20 عنصر من فيلق الرحمن في مقرهم عند أطراف بلدة المحمدية.

على صعيد متصل واصلت قوات النظام قصفها على حي جوبر الدمشقي ومناطق أخرى في عين ترما، ليرتفع إلى نحو 30 عدد الصواريخ التي يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، والتي أطلقتها قوات النظام منذ صباح اليوم، على مناطق في أطراف بلدة عين ترما وحي جوبر بمحيط العاصمة، في حين سقطت قذيفتان أطلقتهما قوات النظام على منطقة في مدينة زملكا في الغوطة الشرقية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية،  بينما نفذت الطائرات الحربية، عدة غارات على مناطق في جرود قارة وجراجير بالقلمون الغربي، ترافقت مع فتح نيران رشاشاتها الثقيلة على المناطق ذاتها، ولم ترد أنباء عن إصابات.

محافظة درعا- المرصد السوري لحقوق الانسان:: خرجت مظاهرات في بلدات معربة والحراك والكرك الشرقي، وطالب فيها المتظاهرون بـ “حرية المعتقلين”

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الإنسان:: سمعت أصوات إطلاق نار في محيط حي الأكرمية بمدينة حلب، قالت مصادر أهلية أنه ناجم عن عراك بين عدة أشخاص أثناء انتظارهم على أحد الأفران للحصول على مادة الخبز، تطور لإطلاق نار في المنطقة لتفريق الازدحام، كما سمع دوي انفجار عنيف في محيط مخيم باب النيرب بمدينة حلب، والخاضع لسيطرة قوات النظام قرب مستودع لواء القدس الفلسطيني، ولم ترد معلومات فيما إذا كان الانفجار ناجماً عن انفجار في مستودع الذخيرة، ما أدى لأضرار مادية، فيما قصفت قوات النظام مناطق في بلدة بنان الحص بريف حلب الجنوبي، ما أدى لأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، كما خرجت مظاهرة في بلدة الأتارب بريف حلب الغربي، طالب فيها المتظاهرون بـ “إسقاط النظام وتوحيد الفصائل والتمسك بمبادئ الثورة”، بينما قصفت قوات سوريا الديمقراطية، مناطق في مدينة مارع بريف حلب الشمالي، ما أدى لأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.