قصف مكثف بنحو 20 صاروخاً يستهدف أحياء بالعاصمة دمشق

محافظة دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: سمعت أصوات انفجارات في الأطراف الشرقية للعاصمة دمشق، ناجمة عن سقوط صاروخين  يعتقد أنهما من نوع أرض – أرض، أطلقتها قوات النظام على مناطق في حي القابون الدمشقي، ما تسبب في أضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، ليرتفع إلى 17 على الأقل عدد الصواريخ من هذا النوع التي استهدفت حيي القابون وتشرين الدمشقيين خلال الـ 24 ساعة الفائتة، ما تسبب في سقوط جرحى، والتي تزامنت كذلك مع غارتين نفذتا ليل أمس من قبل طائرات حربية على المناطق ذاتها.

 

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر عند منتصف ليل أمس أنه تعثرت جولة المفاوضات التي جرت بين سلطات النظام والقائمين على أحياء تشرين وبرزة والقابون بالأطراف الشرقية للعاصمة دمشق، وأبلغت عدة مصادر المرصد، أن الأيام القليلة الفائتة شهدت عملية تفاوض ولقاءات جرت بين ممثلين عن أحياء برزة وتشرين والقابون وبين قوات النظام وسلطاتها، حول التوصل إلى اتفاق على غرار بقية المناطق في ضواحي العاصمة دمشق وريفها ووادي بردى وسرغايا مؤخراً، والتوصل إلى “مصالحة وتسوية أوضاع” في الأحياء آنفة الذكر، حيث لم يتم التوصل إلى نتائج يتفق عليها الطرفان حول ما سيتم تطبيقه في الحي، الأمر الذي دفع النظام إلى معاودة تصعيد القصف على أطراف العاصمة الشرقية، لتمد قوات النظام لقصف مناطق في حيي تشرين والقابون بشرق دمشق العاصمة، بأكثر من 14 صاروخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض أطلقتها قوات النظام على مناطق في هذين الحيين، ما أسفر عن إصابة 10 أشخاص بجراح، في تجدد لتصعيد القصف من قبل النظام على أطراف العاصمة الشرقية