قصف وخسائر بشرية وسقوط مقاتلين في الاشتباكات العنيفة بحلب

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان::ارتفع إلى 33 بينهم موطنتان و6 أطفال عدد المواطنين الذين استشهدوا في قصف على مناطق في حي طريق الباب، إضافة لاستشهاد 13 مواطناً بينهم 7 أطفال دون سن الـ18 و 3 مواطنات،وذلك  جراء قصف الطيران المروحي على أحياء حلب الشرقية ومناطق أخرى في مدينة حلب، كما لقي 8 من مقاتلي جبهة النصرة مصرعهم في قصف بالبراميل المتفجرة على مقرهم في منطقة المواصلات بحي الشعار أمس، إضافة لسقوط عدد كبير من الجرحى، كذلك تمكن مقاتلو الكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة من استعادة السيطرة على اجزاء واسعة من قرية الراعي عقب اشتباكات عنيفة لأيام مع الدولة الإسلامية في العراق والشام، حيث تستمر الاشتباكات في القرية، عقب استقدام الدولة الإسلامية لتعزيزات من مدينة الباب، بينما فتح الطيران الحربي نيران رشاشاته الثقيلة على الطريق العام حلب – الرقة في بلدة دير حافر و المدخل الغربي لمدينة الباب،التي  تسيطر عليها  الدولة الاسلامية  دون خسائر بشرية، ايضاً دارت اشتباكات بين مقاتلي كتائب إسلامية مقاتلة والقوات النظامية مدعمة بقوات الدفاع الوطني، على أطراف قرية عين عسان، ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، كذلك وردت معلومات عن مقتل 4 عناصر من القوات النظامية، خلال اشتباكات مع مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام، بريف السفيرة ودارت اشتباكات بين مقاتلي لواء إسلامي مقاتل والدولة الإسلامية في العراق والشام، في مدرسة المشاة، والتي بدأت اليوم بتفجير سيارتين مفخختين بحواجز على مداخل المدرسة التي تعتبر مقراً لهذا اللواء، حيث ارتفع إلى 26 عدد الذين لقوا مصرعهم من الجانبين بينهم 9 مقاتلين من الدولة الإسلامية، والمسؤول العسكري في اللواء الإسلامي المقاتل.