قصف يستهدف مدينة الرقة مع استمرار الاشتباكات على محاور في المشارف الشمالية للمدينة

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تعرضت مناطق في الأحياء الواقعة بأطراف مدينة الرقة، لقصف من قوات عملية “غضب الفرات”، وترافق القصف مع تحليق لطائرات التحالف الدولي في سماء المدينة التي تعد معقل تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا، فيما تتواصل الاشتباكات على المشارف الشمالية لمدينة الرقة، بين قوات سوريا الديمقراطية وقوات النخبة السورية المدعمة بطائرات التحالف الدولي والقوات الخاصة الأمريكية من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، في محاولة من قوات عملية “غضب الفرات” تحقيق تقدم جديد بعد وصولها لأسوار الفرقة 17، وكان نشر المرصد السوري قبل ساعات أن أن قوات عملية “غضب الفرات” تمكنت من التقدم والوصول إلى المشارف الشرقية لمدينة الرقة، في حين أكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري أن قوات عملية “غضب الفرات” لم تدخل حتى الآن إلى أي مبنى أو حي من مدينة الرقة، وإنما لا تزال هناك مئات الأمتار تفصلها عن المدينة، حيث تعد هذه أقرب نقطة تمكنت قوات سوريا الديمقراطية وقوات النخبة السورية المدعمة بالقوات الخاصة الأمريكية وطائرات التحالف الدولي من التقدم إليها ضمن عملية “غضب الفرات”، التي هدفت منذ انطلاقها في الـ 6 من تشرين الثاني / نوفمبر الفائت من العام 2016، إلى محاصرة مدينة الرقة وعزلها عن  ريفها، تمهيداً لبدء معركة الرقة الكبرى التي تهدف خلالها قوات العملية إلى السيطرة على مدينة الرقة التي تعد معقل تنظيم “الدولة الإسلامية” الرئيسي في سوريا، كما كانت قوات عملية “غضب الفرات” تمكنت اليوم من السيطرة على مزرعة الأسدية ومعمل الغاز القريب منها، بمحاذاة الفرقة 17، وباتت نحو 3 كيلومترات تفصل قوات العملية عن أطراف مدينة الرقة، وجاء هذا التقدم بعد قصف واشتباكات بين طرفي القتال إثر هجوم لقوات عملية “غضب الفرات”، ونتيجة استهدافات خلفت خسائر بشرية مؤكدة في صفوفهما، فيما تجري عملية تمشيط للمنطقة التي جرى السيطرة عليها، وسط استمرار الاشتباكات في محيطها، نتيجة محاولة التنظيم استعادة السيطرة على هذه المنطقة.