قطر تسلم مبنى السفارة السورية لسفير

اعلن الائتلاف الوطني السوري المعارض ان قطر التي تعترف به كممثل شرعي وحيد للشعب السوري، قررت تسليم سفيره المعين حديثا في الدوحة، مبنى السفارة السورية، بحسب بيان حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه.
وجاء في البيان “قررت قطر تسليم مبنى السفارة السورية في الدوحة إلى السيد نزار الحراكي بعد تعيينه كسفير للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في الدوحة”.
واشار البيان الى ان الحراكي واثنين من كوادر السفارة سيعتبرون “شخصيات دبلوماسية رسمية”، وان المقر “سيرفع فوقه علم الثورة السورية”.
واعتبر الائتلاف هذه الخطوة “على درجة كبيرة من الاهمية، وسابقة ايجابية جدا تضع دولة قطر في مقدمة الدول التي اعترفت بالائتلاف الوطني من حيث الوضع القانوني”.
وانشىء الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في 11 تشرين الثاني الماضي في الدوحة واختار احمد معاذ الخطيب رئيسا له، وضم غالبية المجموعات السورية المعارضة لنظام الرئيس بشار الاسد.
وكانت دول مجلس التعاون الخليجي، ومن بينها قطر، اول المعترفين بالائتلاف كممثل شرعي وحيد للشعب السوري.
كما عين الائتلاف سفيرين في كل من فرنسا وبريطانيا اللتين اعترفتا به ممثلا شرعيا، لكنهما لم يتسلما مقر السفارة السورية.
واشار بيان الائتلاف الى ان الحراكي “تلقى صباح امس التهنئة من أمين عام ورئيس الائتلاف بقبول تعيينه كسفير بناء على طلب كان قد أرسل سابقا الى وزارة خارجية قطر”.
وطلبت قطر في تشرين الثاني الماضي من الائتلاف تعيين سفير بهدف تعزيز أهدافه “على طريق تحقيق آمال الشعب السوري الشقيق في الحرية والكرامة”.
ونقل بيان الائتلاف اليوم عن الحراكي انه سيحاول بالتعاون مع الخارجية القطرية “ايجاد حلول للمشاكل المتعلقة بجوازات سفر السوريين”.
والحراكي من مواليد العام 1962 في دمشق، ويتحدر من محافظة درعا في جنوب سوريا، وحائز على دبلوم في جامعة حلب (شمال). وقال البيان ان السفير المعين “تعرض للاعتقال مرات عديدة على خلفية نشاطه في المعارضة، وشارك في العديد من مؤتمرات المعارضة سواء داخل سوريا او خارجها”.

النهار

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد