قطع أشجار الزيتون وسرقة وجني محصولها.. انتهاكات متواصلة من قبل الفصائل الموالية لتركيا بحق أهالي عفرين

محافظة حلب: أقدم عناصر من فصيل “صقور الشمال” على سرقة وجني محصول 35 شجرة زيتون في قرية قسطل مقداد التابعة لناحية بلبل، وتعود ملكيتها لمواطن مهجر من أبناء القرية، كما أقدم عناصر آخرون من ذات الفصيل على قطع نحو 40 شجرة زيتون في قرية زعرة التابعة لناحية بلبل وتعود ملكيتها لمواطن مهجر من أبناء القرية.

وفي السياق، اقدم عناصر من فصيل “السلطان مراد” على سرقة وجني محصول نحو 80 شجرة زيتون في قرية دير صوان بناحية شران وتعود ملكيتها لمختار القرية.

كما أقدم عنصر من “الجيش الوطني” من أبناء مدينة حماة على بيع منزل في حي عفرين الجديدة بالقرب من مشفى ديرسم بمبلغ 2000 دولار أميركي، وتعود ملكيته لمواطن مهجر من أبناء قرية جويق بريف عفرين.

وكان نشطاء المرصد السوري قد أفادوا بتاريخ 5 تشرين الثاني الجاري، بأن عناصر من فصيل فرقة الحمزة، أقدموا خلال الأيام القليلة الفائتة على سرقة وجني محصول حوالي 100 شجرة زيتون في قرية كوركا التابعة لناحية معبطلي، دون أن يتمكن من رفع دعوى ضدهم، خوفاً من فبركة الفصيل تهمة له وهي التعامل مع الإدارة الذاتية التي أصبحت شماعة لاعتقال العفرينيين.