قطع أشجار – فرض إتاوات – بيع منازل.. انتهاكات بالجملة من قِبل فصائل “الجيش المدعوم تركيًا في عفرين

محافظة حلب: لاتزال فصائل “الجيش الوطني” الموالي لتركيا، تتفنن بارتكابها شتى أنواع الانتهاكات بحق أهالي عفرين وممتلكاتهم، عبر عمليات بيع غير قانونية واستيلاء على أراضي زراعية بقوة السلاح وقطع أشجار الزيتون بشكل ممنهج و إبادة هذه الثروة الغابية بهدف المنفعة المادية، وفي هذا السياق أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بقيام عناصر “الجيش الوطني” بمختلف مسمياتها بقطع أشجار الزيتون في قرى و نواحي عفرين، ففي قرية ترندة بريف عفرين أقدم فصيل “جيش الإسلام” على قطع نحو 30 شجرة زيتون بشكل كلي، وفي قرية خلنيرة أقدم فصيل “أحرار الشرقية” على قطع 25 شجرة زيتون، بالإضافة إلى قطع أكثر من 35 شجرة زيتون بشكل كلي من قبل عناصر فصيلي “فرقة الحمزة وجيش الشرقية” في قرية قربة بناحية جنديرس
و في خضم الحديث عن الانتهاكات بحق أهالي عفرين وممتلكاتهم، أقدم فصيل “فرقة الحمزة” على بيع منزل في حي الأشرفية بمدينة عفرين بمبلغ 1500 دولار أمريكي لمسلح من ذات الفصيل من أهالي قرية تل الضمان بريف حلب الغربي، كما فرض فصيل “العمشات” إتاوة على أصحاب الجرارات الزراعية قيمتها 50 ليرة تركية شهرياً مقابل السماح لهم بنقل صهاريج المياه بين قرى ناحية شيخ الحديد بريف عفرين.

وفي السابع من فبراير/شباط، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن الفصائل المسلحة الموالية لتركيا في عفرين تواصل انتهاكاتها بحق ممتلكات الأهالي المهجرين قسراً عبر عمليات قطع الأشجار والاتجار بها
وفي هذا السياق أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بقيام فصيل “أحرار الشرقية” بقطع حوالي 200 شجرة زيتون منها بشكل كلي والبعض منها بشكل جزئي من قريتي قره جرنه و حلوبية التابعتين لناحية شران، وبيعها كحطب للتدفئة
على صعيد متصل، أقدم قيادي في فصيل “لواء صقور الشمال” خلال الأسبوع المنصرم على قطع المئات من أشجار الزيتون في ناحية بلبل بريف عفرين، بعد استيلائه على آلاف الأشجار بحجة أنها أملاك تابعة لموالين للإدارة الذاتية إبان حكمها لعفرين، كما أقدم قيادي في فصيل “الجبهة الشامية” على بيع منزل في حي الأشرفية بمدينة عفرين بمبلغ 2000 دولار أمريكي لأحد أقربائه، تعود ملكيته لمواطن من أهالي قرية معمل اوشاغي بناحية راجو.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد