قطع الأشجار وبيع منازل المهجرين والاستيلاء عليها بالقوة.. فصائل “الجيش الوطني” تواصل انتهاكاتها بحق ممتلكات أهالي عفرين المهجرين قسرًا

محافظة حلب: تواصل الفصائل الموالية لتركيا في عفرين انتهاكاتها بحق ممتلكات الأهالي المهجرين قسراً والأتجار بها، وفي هذا السياق أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بقيام فصيل “الجبهة الشامية” ببيع شقة في حي الأشرفية بمدينة عفرين بمبلغ 1400 دولار أمريكي، تعود ملكيته إلى مواطن من قرية بعدنلي التابعة لناحية معبطلي، بالإضافة إلى بيع منزلين تعود ملكيتهما لمواطنين من أهالي ناحية راجو، كما أقدم الفصيل على إخراج مواطن من عشيرة البوبنا من منزله في حي الحيدرية بمدينة عفرين، تعود ملكيته لشقيقه المهجر، وفي المقابل، أقدم فصيل “جيش الإسلام” بالاستيلاء على مبنى المواصلات بالقرب من دوار كاوا وتجهيز محلات تجارية وتوزيعها على عناصره بعد قيام إحدى المنظمات بتجهيز تلك المحلات
كما أقدم مهجر من الغوطة الشرقية على بيع منزل في قرية غزاوية بناحية شيراوا بعد الاستيلاء عليه بقوة السلاح بمبلغ 1600 دولار أمريكي و الانتقال إلى للسكن في القرية الشامية بعد تم بنائها من قبل منظمات اغاثية على أراضي أهالي عفرين المهجرين قسرًا بفعل عملية “غصن الزيتون”
في حين، أقدم فصيل “فيلق الشام” المقرب من الاستخبارات التركية على قطع أكثر من 200 شجرة زيتون في قرية كباشين بناحية شيراوا تعود ملكيتها لثلاثة مواطنين من أهالي القرية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد