قطع تنظيم “الدولة الإسلامية” لرأس نيوف بالساطور، لا علاقة له بمعتقداته الدينية

أبلغت مصادر موثوقة من منطقة سلمية في ريف حماه الشرقي، المرصد السوري لحقوق الإنسان أن إعدام تنظيم “الدولة الإسلامية” للمواطن السوري إحسان نيوف البالغ من العمر 54 سنة، وفصل رأسه عن جسده، بواسطة ساطور قبل يومين، لا يستند إلى معتقداته الدينية، كون أن عائلة الرجل يوجد فيها من أتباع الطائفة الإسماعيلية والعلوية والمذهب الجعفري ومن المسلمين السنة.

 

وأكدت هذه المصادر للمرصد، أن التنظيم اختطف إحسان وشاب آخر من أرض إحسان الزراعية عند أطراف قرية عقارب الصافي، وذلك بعد شكاوى قدمها البدو لتنظيم “الدولة الإسلامية”، بأن إحسان نيوف، كان يسيء معاملتهم، ويتحدث معهم بألفاظ نابية ومهينة، لدى ارتيادهم لقريته.

 

 

يشار إلى أن تنظيم “الدولة الإسلامية” كان قد نشر قبل يومين، صوراً قال أنها لإعدام مواطن من الطائفة الإسماعيلية، بتهمة “الردَّة”.